أميركا تحذر من هجوم على شيراتون لاغوس   
السبت 1435/7/5 هـ - الموافق 3/5/2014 م (آخر تحديث) الساعة 19:32 (مكة المكرمة)، 16:32 (غرينتش)

حذرت واشنطن رعاياها من خطة لمهاجمة أحد فندقي شيراتون قرب لاغوس في نيجيريا وتعهدت ببذل كل ما يمكنها لمساعدة نيجيريا في التعامل مع "اختطاف حركة بوكو حرام" طالبات المدارس، في حين أمر الرئيس النيجيري غودلاك جوناثان بإغلاق جميع المدارس والمكاتب الحكومية في العاصمة أبوجا ثلاثة أيام خلال انعقاد مؤتمر اقتصادي دولي هناك الأسبوع المقبل.

وقالت وزارة الخارجية الأميركية في بيان صدر في وقت متأخر الجمعة إن جماعات ذات صلة "بالإرهاب" تخطط لشن هجوم غير محدد على فندق شيراتون في نيجيريا قرب مدينة لاغوس منذ أواخر أبريل/نيسان الماضي دون أن تذكر مزيدا من التفاصيل.  

وكان هجومان بقنابل على مشارف أبوجا خلال الأسابيع الثلاثة الماضية قد أثارا مخاوف أمنية قبل انعقاد المنتدى الاقتصادي العالمي لأفريقيا الذي سيقام هناك بين 7 و9 مايو/أيار الجاري.

يُشار إلى أن لاغوس هي العاصمة السابقة لنيجيريا كما أنها المركز التجاري الرئيسي في البلاد ويقطنها حوالي 21 مليون شخص وتجتذب الكثير من رجال الأعمال الأجانب ولم تشهد حتى الآن أعمال العنف التي ينفذها المسلحون هناك.

وفي العاصمة الإثيوبية أديس أبابا قال وزير الخارجية الأميركي جون كيري إن واشنطن ستفعل كل ما يمكنها لمساعدة نيجيريا في تعاملها مع اختطاف العشرات من طالبات المدارس من قبل "جماعة بوكو حرام". ووصف الاختطاف بأنه جريمة لا يمكن قبولها.

وفي تطور متصل أمر الرئيس النيجيري بإغلاق جميع المدارس والمكاتب الحكومية في أبوجا خلال أيام المنتدى الاقتصادي العالمي لأفريقيا الذي سينعقد خلال الفترة من 7 إلى 9 مايو/أيار الحالي.

وقال بيان حكومي أمس إن الهدف من هذا الإجراء هو تخفيف ازدحام حركة المرور بالعاصمة خلال انعقاد المؤتمر الذي دُعي إليه مئات من رجال الأعمال والسياسيين من أفريقيا ودول العالم.

وأشار البيان إلى أن رئيس الوزراء الصيني لي كيكيانغ سيكون ضيف الشرف في المؤتمر، موضحا أن ستة آلاف من رجال الشرطة والقوات المسلحة سيتفرغون للمساهمة في تأمين المؤتمر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة