قاذفات روسية بأجواء بريطانيا   
الأحد 1430/11/28 هـ - الموافق 15/11/2009 م (آخر تحديث) الساعة 15:45 (مكة المكرمة)، 12:45 (غرينتش)
بريطانيا تتهم قاذفات روسية باختراق أجوائها مرارا (رويترز-أرشيف)

حذّرت وزارة الدفاع البريطانية من تعرض طائرات الركاب البريطانية للخطر جراء قيام قاذفات روسية بمهمات سرية شهرية في أجواء المملكة المتحدة.
 
وذكرت صحيفة صنداي إكسبريس البريطانية الأحد أن وزارة الدفاع تخشى من وقوع كارثة تصادم بين الطائرات المدنية والقاذفات الروسية المعروفة باسم (الدب)، كونها تدخل أجواء بريطانيا من دون إخطار مراقبي الحركة الجوية فيها.
 
وأضافت أن مقاتلات سلاح الجو الملكي البريطاني تدخلت عشر مرات هذا العام، و16 مرة عام 2007 للتعامل مع خطر تحليق القاذفات الروسية في أجواء المملكة المتحدة، وقام طياروها بالاتصال بنظرائهم الروس لإبلاغهم بأن تحليقهم أجبر طائرات مدنية على تغيير مسار رحلاتها.
 
وأشارت الصحيفة إلى أن القاذفات الروسية القديمة الصنع من طراز (توبوليف 95) تُقلع من قواعد رئيسية داخل روسيا، ثم تحلّق على ارتفاع 25 ألف قدم (المتر 3.28 أقدام) فوق بحر الشمال قبل أن تدخل في عمق المجال الجوي البريطاني لاختبار ورصد أنظمة الدفاع البريطانية.

وقالت إن الحكومة البريطانية كانت اتفقت مع نتائج تقرير للجنة البرلمانية لشؤون الدفاع، خلص إلى أن ممارسات القط والفأر من قبل روسيا تخاطر بوقوع حوادث خطيرة في أكثر الممرات الجوية ازدحاماً في العالم، إلا أنها لم تستجب إلى مطالب اللجنة باتخاذ إجراء صارم حيال موسكو بسبب هذه الممارسات.

وكشفت صنداي إكسبريس أن بريطانيا لم تقدم حتى الآن أي شكوى إلى موسكو من الطلعات السرية للقاذفات الروسية في أجوائها، مشيرة إلى أن برنارد جنكينز -النائب عن حزب المحافظين المعارض وعضو اللجنة البرلمانية لشؤون الدفاع- وصف بالمدهش هذا التقاعس من قبل الحكومة البريطانية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة