استطلاع يظهر تزايد تمسك الصرب بكوسوفو   
الجمعة 1433/12/25 هـ - الموافق 9/11/2012 م (آخر تحديث) الساعة 15:53 (مكة المكرمة)، 12:53 (غرينتش)
كوسوفو التي تسكنها أغلبية ألبانية أعلنت استقلالها عن صربيا عام 2008(الأوروبية-أرشيف)
أفادت تقارير صحفية اليوم الجمعة بأن معدلات تأييد الصرب لمحاولات بلادهم الانضمام إلى عضوية الاتحاد الأوروبي ما زالت في تراجع مقابل تزايد تمسكهم بـكوسوفو الإقليم المنفصل عن بلادهم.

وأظهر استطلاع للرأي نشرته صحيفة بليتش اليومية بشأن ما إذا كان ينبغي أن تتخلى صربيا عن مطالبتها بإقليم كوسوفو من أجل الحصول على عضوية الاتحاد الأوروبي أن 59% من المشاركين يرون ضرورة تمسك صربيا بمطالبها مقابل 27% أفادوا بأنه يجب على صربيا التخلي عن مطالبها.

وتعكس نتائج هذا الاستطلاع الذي أجرته شركة "إيبسوس" للدراسات التسويقية على عينة تتكون من ألف ناخب، تزايد الشعور السلبي لدى كثير من الصرب نحو الاتحاد الأوروبي، حيث يشعرون بأنه وضع أمام بلادهم شروطا غير عادلة للحصول على العضوية، معظمها بشأن كوسوفو. 

ومن أجل بدء محادثات العضوية مع صربيا، اشترط الاتحاد الأوروبي على بلغراد ضرورة تطبيع العلاقات مع كوسوفو حتى دون اعتراف صريح باستقلال الإقليم.

وانعكست المشاعر السلبية على استطلاعات الرأي المنتظمة التي تجرى في صربيا بشأن الاتحاد الأوروبي، حيث أظهر استطلاع للرأي أجري في أغسطس/آب الماضي تراجع التأييد للانضمام إلى الكتلة الأوروبية إلى ما دون الـ50% للمرة الأولى على الإطلاق.

تجدر الإشارة إلى أن كوسوفو التي تسكنها أغلبية ألبانية أعلنت استقلالها عن صربيا عام 2008 بدعم من قوى غربية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة