زوما يدعو خصومه للتسامح ويستعد للرئاسة   
الأحد 1430/5/2 هـ - الموافق 26/4/2009 م (آخر تحديث) الساعة 6:13 (مكة المكرمة)، 3:13 (غرينتش)
تحديات كبيرة تنتظر جاكوب زوما خلال ولايته الرئاسية (الفرنسية)
 
دعا رئيس حزب المؤتمر الوطني الأفريقي الحاكم في جنوب أفريقيا جاكوب زوما خصومه إلى نسيان الماضي والتطلع إلى الأمام، بعد الفوز الحاسم الذي حققه حزبه في الانتخابات العامة.
 
وأعلنت اللجنة المستقلة للانتخابات في بريتوريا فوز حزب المؤتمر الوطني الأفريقي بنسبة 65.9% في الانتخابات البرلمانية في كيب تاون التي أجريت يوم الأربعاء. وينتظر أن ينتخب البرلمان جاكوب زوما رئيسا للبلاد في غضون أيام لمدة خمسة أعوام.
 
وقال زوما "لقد مررنا بفترة عصيبة خلال سنوات قليلة" في إشارة للمعركة الطويلة التي شهدها حزب المؤتمر بين فصائل تدين بالولاء لزوما وأخرى للرئيس السابق ثابو مبيكي أدت إلى حدوث انشقاق بين صفوف الحزب.
 
وأضاف "لقد حان الوقت الآن لنبذ كل ذلك وراء ظهورنا" في دعوة لإنهاء حالة "انعدام الثقة والشك والألم والتوتر"، مؤكدا أنه من الضروري أن تستعيد جنوب أفريقيا صورتها كمكان تأتي مصلحة الدولة فيه قبل أي مصلحة حزبية.
مناصرون لزوما في جوهانزبورغ (الفرنسية)
نصر للدستور
وقال زوما (67 عاما) موجها الشكر لملايين الناخبين الذين صوتوا لصالح الحزب، "إن نصر المؤتمر الوطني الأفريقي يمثل تصديقا على سجل الحزب التاريخي طوال 15 عاما في الحكومة، وهو أيضا نصر لدستور البلاد".
 
يذكر أن حزب المؤتمر الوطني الأفريقي فشل في الفوز بالأغلبية الساحقة التي طلبها زوما، بفارق 4% عن النسبة التي حققها في انتخابات 2004 والتي بلغت 69.7%.
 
وقال المحلل السياسي ستيفن فريدمان إن هذه النتيجة تعني أن حزب زوما يجب أن يشعر بالقلق الآن بشأن المعارضة أكثر مما سبق منذ أن تولى السلطة قبل 15 عاما.

قضايا تشغل الناخبين

وجاء على رأس قائمة القضايا التي تشغل أذهان الناخبين وبينهم المؤيدون لحزب المؤتمر الوطني الأفريقي معدل البطالة الذي يناهز 40% وبطء وصول الخدمات للمجتمعات الفقيرة.
 
"
الاستعدادات التي تجري حاليا في جنوب أفريقيا لاستضافة بطولة العالم لكرة القدم العام المقبل ساعدت في تخفيف تداعيات الأزمة الاقتصادية العالمية عن البلاد
"
وبينما نجح الحزب في إنشاء نحو ثلاثة ملايين مسكن ما بين مجاني ومنخفض التكلفة منذ عام 1994، يبقى نحو ثلاثة ملايين مواطن في جنوب أفريقيا يعيشون في مخيمات من الصفيح.
 
وأقر زوما -الذي سجن عشرة أعوام مع زعيم المؤتمر الوطني التاريخي نيلسون مانديلا- بأن تحسين الخدمات أمر لا غنى عنه، فيما أعرب في الوقت نفسه عن تخوفه من أن تبرز الأزمة العالمية أنيابها لاقتصاد جنوب أفريقيا.
 
فبعد أن بلغ ارتفاع إجمالي الناتج المحلي في البلاد بنسبة 5% وظل يدور في فلكها خلال الفترة 2003-2005، تشير التنبؤات إلى تراجع المؤشر إلى ما دون 1%، مما يحول دون وفاء زوما بوعوده الانتخابية بتوفير المزيد من فرص العمل.
 
وساعدت الاستعدادات التي تجري حاليا في جنوب أفريقيا لاستضافة بطولة العالم لكرة القدم العام المقبل في تخفيف تداعيات الأزمة الاقتصادية العالمية عن البلاد.
 
وقال زوما إنه تحدث وجوزيف بلاتر رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) في وقت سابق يوم السبت وطمأنه على "التزامه الثابت" حيال البطولة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة