باراك يثمن جهود واشنطن بشأن إيران   
السبت 1431/3/14 هـ - الموافق 27/2/2010 م (آخر تحديث) الساعة 3:11 (مكة المكرمة)، 0:11 (غرينتش)
كلينتون وباراك لدى لقائهما في واشنطن (رويترز)

أعرب وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك الجمعة عن ارتياحه للجهود الأميركية إزاء البرنامج النووي الإيراني، مثمنا جهود إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما ووزيرة خارجيته هيلاري كلينتون لضمان أن تكون العقوبات ضد إيران فعالة.
 
وقال باراك لدى لقائه كلينتون في واشنطن "نقدر كثيرا جهود الرئيس أوباما ووزيرة الخارجية لكي تكون العقوبات المفروضة على إيران فاعلة، أيا كان نوعها". كما دعا باراك إلى "عدم تناسي احتمال فشل كل تلك الجهود في دفع إيران إلى الانصياع للقواعد الدولية".

وتشتبه الدول الغربية إلى جانب إسرائيل في أن إيران تطور برنامجا نوويا عسكريا تحت غطاء نشاطات مدنية.
 
وبعد أشهر من وصول الجهود الدبلوماسية إلى طريق مسدود، تضغط الولايات المتحدة لاستصدار قرار من الأمم المتحدة يتضمن عقوبات إضافية على إيران، فيما لا تستبعد إسرائيل الخيار العسكري.

من جهتها كررت كلينتون القول إن إدارة أوباما تعمل من أجل عقوبات إضافية ضد إيران، مذكرة بتفضيلها "حلا دبلوماسيا سلميا" للبرنامج النووي الإيراني المثير للجدل.

وكان رئيس هيئة أركان الجيوش الأميركية مايكل مولن أعرب مؤخرا عن "قلق كبير" من عواقب هجوم إسرائيلي محتمل على إيران.
 
المفاوضات توقفت بعد العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة (رويترز-أرشيف)
مفاوضات السلام

في هذه الأثناء شددت كلينتون مجددا على أملها في استئناف سريع للمفاوضات بين إسرائيل والفلسطينيين من اجل "سلام شامل" في الشرق الأوسط، والتي توقفت بعد العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة قبل 15 شهرا.

وأضافت "أنا والرئيس ملتزمان بعمق بسلام شامل يبدأ بإعادة إطلاق مفاوضات ذات معنى بين الإسرائيليين والفلسطينيين في أقرب وقت".
 
وتابعت "نعتقد أن حل الدولتين هو الطريق الأحسن لإنهاء النزاع وضمان السلام والأمن والازدهار للإسرائيليين والفلسطينيين على السواء". وقالت إنها ستبحث مع باراك الوضع في قطاع غزة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة