غالبية تعتبر أن إسرائيل مسؤولة عن التصعيد في غزة   
السبت 1426/9/6 هـ - الموافق 8/10/2005 م (آخر تحديث) الساعة 2:36 (مكة المكرمة)، 23:36 (غرينتش)
رأت غالبية من المشاركين في استفتاء الجزيرة نت حول تطورات الأوضاع في قطاع غزة أن إسرائيل تتحمل المسؤولية عن التدهور الأمني في القطاع بعد الانسحاب الإسرائيلي منه.
 
وقال 47.8% من الذين شاركوا في الاستفتاء إن إسرائيل تقف وراء التصعيد الأخير، بينما رأى 32.6% من المشاركين أن السلطة الفلسطينية هي التي تتحمل مسؤولية التدهور. ولم يلق بالتبعة على حركة حماس سوى 19.6% من أصل نحو 26 ألف مشاركة في الفترة من 3 إلى 6 أكتوبر/ تشرين الأول.
 
وكان قطاع غزة شهد منذ الانسحاب الإسرائيلي تدهورا في الأوضاع الداخلية، بدأ بالاستعراض العسكري الذي نظمته حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في الثالث والعشرين من الشهر الماضي احتفالا بما سمته الاندحار الإسرائيلي عن غزة.
 
وتعرض الاستعراض لانفجار استشهد على أثره 19 شخصا وجرح أكثر من 80. واتهمت حماس في حينه إسرائيل بالوقوف وراءه، غير أن السلطة الفلسطينية أعلنت أن خللا فنيا كان سبب وراء الانفجار، وأنكرت إسرائيل من جهتها علاقتها بالتفجير.


 
وفي الثاني من الشهر الجاري وقع اشتباك مسلح بين عناصر من حماس وقوات الشرطة الفلسطينية بغزة، أدى لمقتل ثلاثة بينهم ضابط شرطة وجرح العشرات. وتلا ذلك عمليات خطف نفذتها مجموعات مسلحة تجاه بعض مسؤولي حماس في الضفة الغربية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة