الطائرات الأميركية تدمر مخبأ للذخائر في شرق أفغانستان   
الجمعة 1423/1/8 هـ - الموافق 22/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مقاتلة أميركية من طراز إف إي 18
في طريقها للمشاركة في المهمات الأميركية بأفغانستان

أعلن متحدث عسكري أميركي أن مروحية هجومية من طراز كوبرا دمرت مساء أمس مخبأ للذخائر في وادي شاهي كوت بولاية بكتيا شرق أفغانستان. وقال
الكابتن ستيفن أوكونر المتحدث باسم الجيش الأميركي في قاعدة بغرام الجوية الواقعة على مشارف العاصمة كابل إن قوات التحالف الدولي في أفغانستان بقيادة الولايات المتحدة مازالت تنتظر تقريرا كاملا عن عملية تدمير مخبأ الذخائر من فرق المراقبة والاستطلاع التابعة لها. وأكد أنه لا يملك أي معلومات عن احتمال مواصلة مقاتلي القاعدة وطالبان عملياتهم في جبال أرما.

جنديان أميركيان يتفحصان جثمان مقاتل من طالبان في شاهي كوت (أرشيف)
وأشار المتحدث إلى أن مدينة خوست شهدت هدوءا ملحوظا الليلة الماضية بعد ساعات من تعرض قاعدة تابعة للتحالف قرب مطار المدينة لهجوم بالصواريخ وقذائف الهاون والأسلحة الرشاشة. وأضاف "نستمر في التحقيق لكشف ملابسات الهجوم الذي وقع الأربعاء وجمع المعلومات عن تبادل إطلاق النار الذي تسبب في جرح جندي أميركي وعشرة قتلى على الأقل في صفوف المهاجمين".

وكانت وزارة الدفاع الكندية ذكرت أمس أن ثلاثة من مقاتلي تنظيم القاعدة وطالبان لقوا مصرعهم في اشتباك آخر مع جنود كنديين وأميركيين في منطقة جبلية وعرة بشرق أفغانستان. وقد رفضت وزارة الدفاع الأميركية الكشف عن مكان الاشتباك.

ويأتي الإعلان عن هذه الاشتباكات الجديدة في الوقت الذي تواصل فيه قوات التحالف عمليات التمشيط داخل المغاور والكهوف بحثا عن مقاتلي القاعدة وطالبان مع انتهاء عملية أناكوندا في جبال أرما، وهي أضخم عملية من نوعها تخوضها أميركا في أفغانستان. وقالت القوات الأميركية إنها قتلت فيها المئات من مقاتلي القاعدة وطالبان.

ظاهر شاه يطمح للحكم
محمد ظاهر شاه
من جهة أخرى قال حميد صديق المتحدث باسم الملك الأفغاني السابق محمد ظاهر شاه وسكرتيره الشخصي إن الملك السابق لا يستبعد تولي العرش مجددا في أفغانستان بعد عودته في وقت لاحق من الأسبوع الحالي.

وقال حميد صديق إن ظاهر شاه أكد دائما أنه يقبل جميع المهمات التي يرغب الشعب في أن يعهد بها إليه. وأضاف أن الملك "يحترم إرادة الشعب الأفغاني. هو أبو الأمة ومتحمس لفكرة العودة إلى أفغانستان لإعادة توحيد أبنائه".

ومن المقرر أن يصل ظاهر شاه المنفي في روما منذ عام 1973 إلى أفغانستان الثلاثاء القادم ليرأس في يونيو/حزيران القادم مجلس الأعيان (لويا جيرغا) المكلف تعيين حكومة انتقالية جديدة في البلاد.

وسيتوجه رئيس الحكومة الانتقالية الأفغانية حامد كرزاي إلى روما لمرافقة الملك السابق في رحلة العودة إلى أفغانستان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة