900 قتيل بفيضانات الهند وتضاؤل الآمال بالعثور على ناجين   
الجمعة 1426/6/22 هـ - الموافق 29/7/2005 م (آخر تحديث) الساعة 21:01 (مكة المكرمة)، 18:01 (غرينتش)
الفيضانات أصابت العاصمة الاقتصادية للهند بالشلل لعدة أيام (رويترز)

ارتفع عدد ضحايا الفيضانات التي اجتاحت ولاية مهرا شترا غربي الهند وعاصمتها بومباي جراء الأمطار الغزيرة إلى ما لا يقل عن 900 قتيل قضوا غرقا، أو دفنوا أحياء تحت انهيارات التربة وأنقاض المنازل، أو قتلوا دهسا بسبب التدافع وحالة الذعر التي أصابت سكان المنطقة.

وبعد ثلاثة أيام من الأمطار الغزيرة التي هطلت على المنطقة لا تزال فرق الإنقاذ تواصل بحثها عن ناجين رغم تضاؤل الآمال بالعثور على أحياء.

وارتفعت حصيلة القتلى اليوم مجددا بعد العثور على جثث 74 شخصا تحت الوحل بسبب انزلاقات التربة في أحد أحياء بومباي، إضافة إلى خمسة أشخاص قضوا غرقا و18 آخرين قتلوا دهسا في حي فقير بسبب التدافع بعد شائعة مفادها بأن المياه ستجتاح حيهم ما تسبب بحالة ذعر كبيرة.

كما أسفرت السيول الجارفة التي اجتاحت شوارع بومباي والمناطق المحيطة بها عن نفوق آلاف الحيوانات التي طفت جيفها فوق المياه في شوارع العاصمة الاقتصادية للهند مما أثار مخاوف السلطات من إمكانية انتشار الأوبئة.

ووفق تقديرات وزارة الداخلية في الولاية فإن هناك 1034 جيفة بقرة وجاموس على الأرصفة في الضواحي الشرقية والغربية لبومباي. كما أن ما لا يقل عن 17 ألف رأس من الماعز نفقت في الفيضانات، كما ألحقت الفيضانات أضرارا بمجاري الصرف الصحي.
 
أما الرياح القوية التي رافقت الأمطار التي لا تزال تهطل اليوم الجمعة, فقد اقتلعت أعمدة الكهرباء. وأخبر سكان إحدى الضواحي بأن المياه الصالحة للشرب مقطوعة في حيهم منذ الأربعاء الماضي.

خطة تأهيل
جهود الإنقاذ مستمرة لانتشال الجثث والبحث عن ناجين (الفرنسية)
وإزاء هذه الأوضاع اجتمعت الحكومة المحلية مع ممثلي جميع الأحزاب السياسية لوضع خطة لإعادة تأهيل الأماكن المنكوبة ولتجنب انتشار الأوبئة،
وقال سريكانت سينغ المسؤول في الحكومة المحلية إن السلطات ستباشر على الفور عملية تنظيف المدينة.

وبعد أيام من الشلل استعادت العاصمة الاقتصادية للهند بعض نشاطها بعد انحسار مياه الفيضانات التي أدت إلى توقف النقل العام والمدارس والمصارف.
 
وقد أعلن رئيس الوزراء الهندي مانموهان سينغ تقديم مساعدة طارئة بقيمة سبعة مليارات روبية (162 مليون دولار) إلى حكومة ولاية مهرا شترا.

يشار إلى أنه عادة ما تؤدي الفيضانات في موسم الأمطار الغزيرة في الهند من يونيو/حزيران إلى سبتمبر/أيلول إلى مقتل مئات الأشخاص كل عام وإصابة الحياة بالشلل في مناطق واسعة من الأراضي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة