تعزيزات أمنية تحسبا لمظاهرة ضخمة للمعارضة في بنغلاديش   
الأحد 1426/10/19 هـ - الموافق 20/11/2005 م (آخر تحديث) الساعة 19:39 (مكة المكرمة)، 16:39 (غرينتش)

الشرطة تطوق احتجاجات سابقة نظمها حزب رابطة عوامي في داكا (رويترز-أرشيف)

قال مسؤول حكومي في بنغلاديش إن آلافا من عناصر الشرطة والجيش سينشرون في العاصمة داكا تحسبا للعنف المتوقع في "مظاهرة ضخمة" للمعارضة يوم الثلاثاء المقبل.
 
وأكد وزير الدولة للشؤون الداخلية لطف الزمان بابار اليوم أن الحكومة ستفرض أمنا "لا يخترق" في العاصمة لضمان استمرار المظاهرة بصورة آمنة.
 
وأضاف الوزير "مسؤوليتنا أن نحافظ على السلام خلال مظاهرة المعارضة. سننشر 8000 من قوات الأمن لحراسة داكا يوم الثلاثاء منهم 4000 سيكون مقرهم حول مكان المظاهرة".
 
من جانبه اعتبر الأمين العام لحزب رابطة عوامي عبد الجليل أن المظاهرة "ستكون نقطة تحول جديدة في جهودنا للإطاحة بالحكومة الفاسدة والقامعة والمعادية للشعب التي تترأسها (رئيسة الوزراء) خالدة ضياء".
 
وقد دعا 14 حزبا من أحزاب المعارضة بقيادة حزب رابطة عوامي وزعيمته رئيسة الوزراء السابقة الشيخة حسينة للمظاهرة لبدء مرحلة جديدة في حملتهم من أجل الإطاحة بالحكومة.
 
كما تعتزم المعارضة إعلان سلسلة من الاحتجاجات ضد الحكومة يوم الثلاثاء منها إضرابات عامة لإيقاف وسائل النقل والأعمال والموانئ.
 
ويرى قادة المعارضة أن السلطات تحاول استغلال المخاوف الأمنية كذريعة لمنع دخول مؤيدي المعارضة القادمين من خارج المدينة. وتتوقع المعارضة مشاركة مليون شخص من كل أنحاء البلاد.
   
ويقدر كبار رجال الأعمال أن إضرابا عاما ليوم واحد يكلف بنغلاديش 60 مليون دولار على الأقل هي حجم الإنتاج المفقود.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة