كرزاي بباكستان لبحث التعاون ضد طالبان   
الأربعاء 1428/12/16 هـ - الموافق 26/12/2007 م (آخر تحديث) الساعة 12:02 (مكة المكرمة)، 9:02 (غرينتش)
مشرف (يمين) نفى اتهامات كرزاي بالتقاعس في مواجهة طالبان والقاعدة (رويترز-أرشيف)

يبدأ الرئيس الأفغاني حامد كرزاي زيارة رسمية إلى باكستان في وقت لاحق اليوم، ينتظر أن يبحث خلالها الوضع الأمني على الحدود المشتركة بين البلدين.

كما ينتظر أن يبحث كرزاي مع نظيره الباكستاني برويز مشرف خطوات مواجهة نشاط حركة طالبان المتزايد داخل البلدين.

وأشار المتحدث باسم الخارجية الباكستانية محمد صادق إلى أن مباحثات كرزاي ستتركز أيضا حول العلاقات الاقتصادية إلى جانب محاربة من أسماها بالمليشيات المسلحة.

وكان كرزاي قد تحدث الأسبوع الماضي في تصريحات صحفية عن "ضرورة تحرك الولايات المتحدة لمواجهة طالبان والقاعدة واستهداف مواقعهم ومراكز تدريبهم خلف الحدود", في إشارة إلى منطقة الحدود الباكستانية.

في المقابل نفت باكستان الاتهامات الأفغانية بالتقاعس عن التصدي بشكل كاف لطالبان, واعترفت في الوقت نفسه على لسان مسؤولين أمنيين بنشاط المسلحين في منطقة القبائل الحدودية.

وكانت تقارير الاستخبارات الأميركية الأخيرة قد تحدثت عن تحرك مقاتلي طالبان والقاعدة للتجمع مجددا بمنطقة وزيرستان الحدودية بين باكستان وأفغانستان.

وقد عزا مشرف قراره بفرض حالة الطوارئ مؤخرا إلى ما وصفه بالنشاط المسلح المتزايد في وزيرستان. ورفع الرئيس الباكستاني حالة الطوارئ منتصف الشهر الحالي, غير أن التفجيرات لا تزال متواصلة, ووقع أعنفها يوم الجمعة الماضي حيث قتل 56 شخصا على الأقل في تفجير استهدف أحد المساجد بباكستان.

وقد شهدت الأراضي الأفغانية أيضا تزايدا في عدد التفجيرات, حيث وقع نحو 140 هجوما في العام 2007 بينما تشير الإحصاءات إلى 52 في باكستان أسفرت عن 300 قتيل من الشرطة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة