بوتو تطالب واشنطن بضمان انتخابات نزيهة في باكستان   
الثلاثاء 24/7/1423 هـ - الموافق 1/10/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بينظير بوتو
دعت رئيسة وزراء باكستان سابقا بينظير بوتو الولايات المتحدة للعمل على إرساء حكم ديمقراطي في بلادها، وضمان إجراء انتخابات حرة ونزيهة مفتوحة لجميع الأحزاب والمرشحين.

وأدانت بوتو في كلمة ألقتها أمس في جامعة فيرفيلد بولاية كونكتيكت الأميركية سير العملية السياسية في باكستان، وقالت إن على الولايات المتحدة والحلفاء أن يضمنوا تمتع الانتخابات المقبلة يوم العاشر من أكتوبر/ تشرين الأول الجاري بالشفافية.

وطالبت بوتو الإدارة الأميركية بالضغط في هذا الشأن على بلد أصبح مركزا لحربها على الإرهاب. وقد منعت بوتو -التي تعيش في منفى اختياري منذ ثلاث سنوات- من خوض الانتخابات، وهددتها حكومة الجنرال برويز مشرف العسكرية باعتقالها إذا حاولت العودة إلى باكستان.

ورفع محامو بوتو دعوى يسعون من خلالها إلى إسقاط القوانين التي أبعدتها عن انتخابات أكتوبر/ تشرين الأول لإعادة الحكم المدني إلى البلاد، غير أن بوتو سلمت بأنها لا تتوقع أن تكون مرشحة في الانتخابات.

وكان الرئيس برويز مشرف قد مدد حكمه لخمسة أعوام أخرى من خلال استفتاء شعبي مثير للجدل أجري في أبريل/ نيسان الماضي، كما فرض قوانين لمنع مشاركة بوتو في الانتخابات هي ورئيس الوزراء السابق نواز شريف المنفي الذي انسحب من السباق.

وتولت بوتو منصب رئيس وزراء باكستان لفترتين من عام 1988 إلى عام 1990 ومن عام 1993 إلى عام 1996. وقد أزيحت بوتو من السلطة بموجب مرسوم رئاسي في عامي 1990 و1996. وقال مسؤولون باكستانيون إن بوتو أدينت في يوليو/ تموز الماضي لعدم مثولها أمام المحكمة للرد على اتهامات بالفساد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة