سفير العراق بالأمم المتحدة يغادر نيويورك متوجها لباريس   
الخميس 1424/2/9 هـ - الموافق 10/4/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

محمد الدوري

قالت شبكة التلفزة الأميركية فوكس نيوز إن السفير العراقي لدى الأمم المتحدة محمد الدوري توجه إلى مطار كنيدي في نيويورك في طريقه إلى باريس على متن الخطوط الجوية الفرنسية.
ورفض الدوري التعليق على سبب مغادرته نيويورك وما إذا كان للولايات المتحدة دور في قرار مغادرته.

وتأتي مغادرة الدوري الأراضي الأميركية رغم الحكم الذي أصدره المكتب القانوني للأمم المتحدة بأن السفير العراقي سيبقى في موقعه مندوبا للعراق لدى المنظمة الدولية حتى بعد الإطاحة بالنظام العراقي. وأشار المكتب إلى أن أي تغيير في وضع الدوري يتوقف على قرار من الجمعية العامة للأمم المتحدة توافق فيه على تعيين بديل له.

وكان الدوري قد قال قبل مغادرته إن "اللعبة انتهت" في إشارة إلى التطورات المفاجئة للحرب على العراق وسقوط بغداد في أيدي الغزاة. وأعرب عن أمله بأن يتمكن الشعب العراقي قريبا من العيش في سلام، وقال متحدثا من أمام مقر إقامته وهو نفسه مقر بعثة العراق لدى المنظمة الدولية "العمل الآن هو السلام.. نأمل أن يسود السلام".

وأقر السفير العراقي بأن الرئيس العراقي صدام حسين لم يعد يسيطر على بغداد. وقال ردا على أسئلة إنه لم يجر أي اتصالات مع بغداد منذ بضعة أيام. ومارس الدوري هذا الأسبوع مهام عمله في الأمم المتحدة ومنها حضور اجتماعات السفراء العرب.

على الصعيد نفسه طلبت المجموعة العربية لدى الأمم المتحدة تعليق طلبها بعقد جلسة خاصة للجمعية العامة لبحث مسألة الحرب في العراق. وجاء هذا الطلب الأخير أثناء تناقل وسائل الإعلام صور الإطاحة بتمثال للرئيس العراقي صدام حسين في بغداد. وأعرب الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان عن بعض التحفظ في تعليقه على الأوضاع الحالية في العراق، معربا عن أمله في عودة الاستقرار إلى البلاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة