حالة استنفار بالفلبين في ذكرى هجمات سبتمبر   
الأربعاء 1424/7/14 هـ - الموافق 10/9/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

فتح الرحمن الغوزي تبحث عنه السلطات الإندونيسية بعد هروبه من السجن في يوليو/ تموز الماضي (أرشيف)
أعلنت الفلبين حالة الاستنفار اليوم الأربعاء تحسبا لأي هجمات محتملة بمناسبة ذكرى هجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001.

وقالت الرئيسة الفلبينية غلوريا أرويو في بيان أصدرته بمناسبة هذه الذكرى "إن مأساة 11 سبتمبر/ أيلول تذكرنا بأن علينا عدم الاستخفاف بتهديد الإرهاب لأننا نعلم أن هناك عددا من الجماعات الإرهابية التي تنتظر الفرصة لشن هجمات".

ووضعت الأجهزة الأمنية الفلبينية أمس الثلاثاء في حالة تأهب لإفشال أي هجمات انتقامية يعتقد أن جماعات إسلامية قد تنفذها عقب قيام تايلند باعتقال حنبلي المتهم بترؤس عمليات الجماعة الإسلامية. وتُتهم الجماعة الإسلامية بأنها ذراع لتنظيم القاعدة في جنوب شرق آسيا.

وقال الجيش الفلبيني إن وحدات شرطة مكافحة الإرهاب الخاصة انتشرت في المناطق المحيطة بمانيلا.

وأكد المتحدث العسكري الكولونيل دانييل لوكيرو أمس الثلاثاء أن 200 جندي على الأقل يتعقبون مساعد حنبلي الإندونيسي فتح الرحمن الغوزي عضو الجماعة الإسلامية الذي فر من سجن بمانيلا في يوليو/ تموز الماضي.

وتتهم الشرطة حنبلي والغوزي بالوقوف وراء موجة من التفجيرات هزت العاصمة مانيلا في ديسمبر/ كانون الأول 2000 وراح ضحيتها أكثر من 20 شخصا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة