روسيا تعلن أن اليورانيوم المضبوط مع إحدى العصابات خامل   
السبت 1422/9/23 هـ - الموافق 8/12/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مركز دوبنا للأبحاث النووية بالعاصمة الروسية موسكو
(أرشيف)
أعلنت روسيا السبت أن اليورانيوم الذي ضبطته الأجهزة الأمنية الروسية لدى إحدى عصابات التهريب هذا الأسبوع من النوع الخامل ولايمكن أن تكون له فائدة للجماعات الإرهابية الطامحة في الحصول على أسلحة نووية.

وتأتي هذه التأكيدات لتبدد المخاوف من احتمال أن تستخدم مثل هذه المواد -التي ضبطتها الشرطة الروسية مع ستة أشخاص يشتبه في علاقتهم بشبكات تهريب المواد الخطرة- في إنتاج أسلحة دمار شامل.

ونقل اليورانيوم الذي كان مخبأ في كبسولة محكمة الإغلاق لخبراء أسلحة نووية روس من أجل تحديد درجة تشبعه ومصدره وصلاحيته لصنع أسلحة دمار شامل. وأشارت نتائج التحقيق إلى أن اليورانيوم غير نشط وقال أحد الخبراء "إن المشتبه بهم كانت لديهم كبسولات من اليورانيوم من النوع الذي يستخدم في عناصر إطلاق الحرارة من المفاعلات النووية التي تنتج الطاقة الكهربائية" مؤكدا أن هذا النوع يعمل فقط في هندسة المفاعلات النووية.

وأوضح رئيس جهاز الاستخبارات الروسية فيكتور زاخاروف أن الكبسولات المضبوطة لايمكن أن تستخدم في إنتاج أسلحة نووية حتى من الناحية النظرية. وأضاف زاخاروف أن هذه المواد يمكن التعامل معها باليد المجردة مشيرا إلى أنها تكون خطيرة فقط في حالة تشبعها.

وقالت وزارة الداخلية الروسية في تحرك سريع أن الكمية التي عثر عليها وتبلغ نحو كيلوغرام خاملة، وكان المعتقلون يسعون لبيعها بنحو 30 ألف دولار لعصابات وليس لجماعات إرهابية حسبما ذكرت وسائل الإعلام الغربية.

وقد أثارت عملية إحباط هذه الصفقة قلقا في الدول الغربية من درجة تأمين الأسلحة النووية الروسية خاصة بعد الهجمات على الولايات المتحدة في سبتمبر/ أيلول الماضي.

يذكر أن الشرطة الروسية اعتقلت يومي الثلاثاء والأربعاء الماضيين ستة أشخاص على خلفية هذه القضية في مقهى خارج العاصمة الروسية. وقالت الشرطة إن المعتقلين من عصابة إجرامية معروفة لدى السلطات الأمنية وتنشط في منطقة بلاشيخا جنوبي شرقي موسكو. ولم تعرف الطريقة التي حصلت بها العصابة على اليورانيوم لكن مسؤولين قالوا إن بعض المواد النووية نهبت من مفاعلات نووية روسية عشية انهيار الاتحاد السوفياتي مطلع العقد الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة