قمة أميركية أوروبية لبحث خلافات السياسة والمال   
الأربعاء 1427/5/25 هـ - الموافق 21/6/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:43 (مكة المكرمة)، 21:43 (غرينتش)
بوش مع المستشار النمساوي شوسل الذي قال إنه سيثير ملف السجون السرية (الفرنسية)

تبدأ اليوم بفيينا قمة أوروبية أميركية تدوم يوما واحدا لبحث الوضع بالشرق الأوسط والحرب على ما يسمى الإرهاب والنووي الإيراني، إضافة إلى مواضيع اقتصادية.
 
وقد وصل رئيس الولايات المتحدة جورج بوش إلى فيينا في أول زيارة لرئيس أميركي إلى العاصمة النمساوية منذ 27 سنة, وسط إجراءات أمنية مشددة.
 
ويسعى بوش لضمان دعم أوروبي لسياسته بالعراق, والتي إن حظيت ببعض الدعم الرسمي فإنها شعبيا أبعد من أن تحقق الإجماع, وإن اختلفت المواقف بحسب درجة التحالف مع واشنطن. فالتأييد مرتفع ويصل إلى 56% في بريطانيا, وينخفض إلى 23% في إسبانيا, ويشتد العداء بأوروبا الشرقية, حسب استطلاع مركز بو لبحوث الشعوب والصحافة.
 
وقد أصبحت السياسات الأوروبية بالعراق أكثر إثارة للجدل, خاصة على خلفيات فضائح أبو غريب وما تبعها من مذابح ارتكبتها القوات الأميركية بمدن عراقية مثل حديثة والإسحاقي.
 
أوروبا ستدعو "الصديق" الأميركي لضرورة إغلاق معتقل غوانتانامو (رويترز-أرشيف)
ويريد بوش تعهدا أوروبيا بالمساهمة في إعادة بناء العراق, إضافة إلى تعزيز الاتفاق الحاصل حول الملف النووي لإيران التي تستعد للرد على العرض الأوروبي.
 
الإرهاب وحقوق الإنسان
ورغم أن الاتحاد الأوروبي أكد وقوفه إلى جانب واشنطن في الحرب على الإرهاب, فإنه سيسعى لتذكير الشريك الأميركي بأن ذلك لا ينفصل عن "حقوق الإنسان وحق اللجوء والقانون الإنساني" في إشارة واضحة إلى معتقل غوانتانامو, حتى وإن لم يذكر المعتقل سيئ السمعة بالاسم في مسودة بيان ختامي.
 
وقالت وزيرة الخارجية النمساوية أورسولا بلاسنيك إنها ستناقش موضوع غوانتانامو بشكل مفتوح مع نظيرتها الأميركية كوندوليزا رايس, فيما قال هانس غيرت بوترينغ زعيم حزب الشعب الأوروبي أقوى أحزاب البرلمان الأوروبي إن "صداقتنا مع أميركا تجعلنا نقول لها بوضوح إن غوانتانامو لا تتماشي مع قيمنا ويجب أن يغلق".
 
من جهته أشار المستشار النمساوي وولفغانغ شوسل إلى أنه سيثير مسألة وجود سجون سرية تديرها CIA في أوروبا الشرقية.
 
وإذا كانت أووربا متفقة بعض الشيء مع الشريك الأميركي بالمواضيع السياسية فإن المال يفسد للود قضية بين الشريكين, فواشنطن تريد من الاتحاد الأوروبي وقف دعم منتوجاتها الزراعية لتحقيق تقدم في محادثات اتفاقية التجارة الحرة.
 
كما سيبحث بوش والمسؤولين الأوروبيين جهود ضمان تدفق البترول والغاز, وإنشاء لجنة لدراسة الاحتباس الحراري.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة