الاحتلال يرتكب مجزرة بالنجف وهدوء بالفلوجة   
الثلاثاء 1425/3/8 هـ - الموافق 27/4/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

نقل ضحايا الغارة الأميركية قرب النجف

ارتكبت قوات الاحتلال الأميركي مجزرة قرب النجف خلفت عشرات القتلى المدنيين ودمارا في المنازل بحسب مراسل الجزيرة في المدينة. ونقل المراسل عن السكان قولهم إن جنود الاحتلال قصفوا المنطقة بشكل عشوائي "لإرهاب المقاومين" وإلحاق أكبر الخسائر بهم.

وقد تضاربت الأنباء بشأن عدد القتلى في صفوف المقاومة العراقية، فبينما أكدت القوات الغازية قتلها 43 من أفراد جيش المهدي التابع للزعيم الشيعي مقتدى الصدر في اشتباكات الليلة الماضية، ذكرت مصادر طبية عراقية أن عددهم 28 قتيلا إضافة إلى 32 جريحا.

وكانت المروحيات الهجومية أطلقت صواريخ على نقطة تفتيش تابعة لجيش المهدي على مشارف بلدة الكوفة على بعد نحو عشرة كيلومترات شمال شرقي النجف.

القصف الأميركي خلف دمارا بالمنازل (الفرنسية)
وجاءت المعارك بعد أن وجه الحاكم الأميركي للعراق بول بريمر أمس إنذارا لمقتدى الصدر بتسليم نفسه للقضاء وبحل جيش المهدي، وإلا فإن القوات الأميركية ستقتحم مدينة النجف.

في غضون ذلك غادرت القوات الإسبانية مدينة النجف اليوم إلى قاعدتها الرئيسية في الديوانية. ولم ترد تفاصيل بشأن كيفية الانسحاب، لكن قادة عسكريين أميركيين قالوا إن قوات أميركية مؤلفة من نحو 200 جندي دخلت المدينة أمس لتغطية انسحاب الإسبان والتمركز في قاعدتهم.

هدوء في الفلوجة
التصعيد في النجف رافقه هدوء حذر في الفلوجة، وقال مراسل الجزيرة بالمدينة المحاصرة إن الهدنة صامدة منذ مساء أمس وهناك وقف تام لإطلاق النار. وأشار إلى أن مشاركة قوة أميركية في دورية مشتركة مع الشرطة العراقية كانت مقررة اليوم تأجلت، ربما لأسباب أمنية إلى أجل غير مسمى.

وقد أعادت القوات الأميركية إغلاق المدخل الشرقي للفلوجة بعد أن فتحته بعض الوقت فاستطاعت خلاله بعض العائلات العراقية العودة للمدينة. وحسب الاتفاق الذي تم بين ممثلي سكان الفلوجة وقوات الاحتلال، انتشر أفراد الشرطة العراقية وقوات الدفاع المدني في المدينة.

الشرطة العراقية بدأت الانتشار في الفلوجة (الفرنسية)
وكانت اشتباكات عنيفة اندلعت ظهر أمس في الفلوجة بين المقاومين وقوات الاحتلال أسفرت عن مقتل جندي أميركي وثمانية مقاومين.

وفي الوقت نفسه واصلت قوات الاحتلال -التي تسعى إلى منع المقاومين من دخول الفلوجة أو الخروج منها- تمشيط القرى القريبة من المدينة بحثا عن خيوط تقودهم إلى المقاومة وتطويق مساحات كبيرة من الأرض المحيطة بالمدينة.

على صعيد آخر هوجمت دورية عسكرية أميركية صباح اليوم بالأسلحة الخفيفة على الطريق السريع في منطقة حي القادسية جنوبي بغداد. وأسفر الهجوم عن وقوع إصابات بين جنود الدورية وإلحاق أضرار بمدرعة إثر سقوطها عن جسر، فيما قامت قوات الاحتلال بتطويق المنطقة وإغلاق الطرق الرئيسية وإخلاء المصابين من مكان الحادث.

من جهة أخرى أفاد مراسل الجزيرة في محافظة واسط جنوب بغداد بأن مروحية أميركية سقطت شمالي مدينة الكوت إثر اصطدامها بأحد أعمدة الكهرباء. ونقل مراسلنا عن شهود عيان قولهم إن جنديا أميركيا قتل في الحادث.

التطورات السياسية
وعلى الجانب السياسي قال وزير الخارجية الأميركي كولن باول إن الحكومة العراقية الانتقالية التي ستشكل بعد تسليم السلطة للعراقيين نهاية يونيو/ حزيران القادم، لابد أن تتنازل لقوات الاحتلال بقيادة الولايات المتحدة عن بعض ما وصفها بصلاحياتها السيادية.

ومن جهة أخرى تبدأ الأوساط السياسية العراقية اعتبارا من اليوم مشاورات لتشكيل حكومة انتقالية ترى الأمم المتحدة أنها ممكنة قبل نقل السلطة إلى العراقيين. وستجري المشاورات التي أعلن عنها مجلس الحكم الانتقالي مع سلطة الائتلاف والمنظمة الدولية، وتتناول طبيعة الحكومة وسلطاتها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة