تجمع صنعاء يعتبر أسمرا مصدرا لمشاكل القرن الأفريقي   
الثلاثاء 7/11/1424 هـ - الموافق 30/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
البشير وصالح وزيناوي

انتهت قمة تجمع صنعاء الثلاثي التي عقدت بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا بتعهد دول التجمع -وهي اليمن والسودان وإثيوبيا- بتعزيز مكافحة الإرهاب وشجب تصرف إريتريا واعتبارها مصدرا للمشاكل في القرن الأفريقي.

وقال الرئيس السوداني عمر البشير منتقدا أسمرا "ليس سرا أن تكمن رغبة إريتريا في زعزعة استقرار السودان عن طريق تسليح وتدريب المتمردين وإرسالهم إلى أراضينا".

واتهم إريتريا بتقديم السلاح والمؤن للمتمردين والعلاج لجرحى التمرد في منطقة دارفور غربي السودان حيث تدور معارك بين حركة تحرير السودان والقوات الحكومية.

وأيد رئيس الوزراء الإثيوبي ملس زيناوي ما ذكره البشير وقال إن "إريتريا تعاني من مشاكل مع كل جيرانها" وأكد عدم تشكيل إثيوبيا والسودان واليمن "حلفا" ضد أسمرا.

واعتبر زيناوي أن تشكيل تحالف ضد دولة صغيرة أمر غير وارد، و"أن كل عضو في منتدانا قادر على مواجهة إريتريا بمفرده".

وأكد الرئيس اليمني أن إريتريا تعاني من مشاكل مع جيرانها, مضيفا أن "السبيل الوحيد لحلها يكمن في الحوار وليس في المواجهة".

من جهتها اعتبرت إريتريا قمة أديس أبابا الثلاثية التي افتتحت أعمالها صباح أمس موجهة ضدها.

يذكر أن توتر العلاقات بين إثيوبيا وإريتريا كان بسبب ترسيم الحدود المشتركة إثر النزاع الحدودي الذي كان قائما بينهما من العام 1998 إلى العام 2000.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة