علماء يبتكرون قطرة عين للرؤية الليلية   
الثلاثاء 1436/6/11 هـ - الموافق 31/3/2015 م (آخر تحديث) الساعة 13:15 (مكة المكرمة)، 10:15 (غرينتش)

طور علماء أميركيون قطرة للعين تستفيد من مادة مستخرجة من عيون الأسماك، تُمكن الإنسان من الرؤية في الظلام بالعين المجردة الأمر الذي يفتح المجال واسعا أمام استخدام هذه التقنية في تسهيل عمليات الانقاذ الليلية.

فقد استخرج العلماء أثناء أبحاثهم مادة كلورين إي6 (Ce6) من عين الأسماك التي تعيش في الأماكن المظلمة في أعماق البحار، والتي تستخدم في علاج مرض "العشى الليلي" وبعض أنواع السرطانات، واستخدموها في مستحضر لقطرة عين.

وأضاف العلماء إلى القطرة مادة الأنسولين إضافة إلى مركبات ثنائي سلفوكسيد، ثم اختبروا القطرة على عين أحد الأشخاص فتمكن من الرؤية في الظلام الدامس.

وفي التجربة المذكورة قام الخبير البيولوجي، غابرئيل ليسينيا" المشارك في الأبحاث، بالتقطير في شبكية عينه، الأمر الذي مكنه من رؤية الأشخاص والتمييز بين الإنسان والأجسام الأخرى من مسافة خمسين مترا في محيط من الظلام.

واستغرق مفعول القطرة ساعات معدودة عادت بعدها عينا الخبير إلى وضعهما الطبيعي، ولم تعان العينان من الرؤية في الحالات المضيئة، وأكد العلماء أنهم سيواصلون تجاربهم في هذا المجال.

ويذكر أن فريقا من الباحثين أكد العام الماضي إمكانية تطوير عدسات لاصقة للرؤية الليلية بعد نجاحهم في إجراء تجارب على مادة الغرافين تمكنوا خلالها من رفع درجة حساسية تلك المادة فائقة النحافة والخفة للأشعة تحت الحمراء التي يمكنها -في جانب منها- مساعدة النظارات الليلية على رؤية الأجسام الأكثر دفئا في الظلام.

ويرى العلماء أن مثل هذه الابتكارات قد تلعب دورا كبيرا في المستقبل في مجالات عديدة -إلى جانب تحسين قدرة الإبصار- مثل عمليات الإنقاذ الليلي في الحوادث وحالات الكوارث.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة