بوش يطالب بزيادة ميزانية الإنفاق الدفاعي والأمني   
الأربعاء 1422/12/15 هـ - الموافق 27/2/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بوش يتحدث إلى جنود من القوات الجوية بجانب قنبلة وزنها 500 رطل في إحدى القواعد (أرشيف)
صرح مسؤولون أميركيون بأن إدارة الرئيس جورج بوش ستطالب الكونغرس الشهر المقبل بزيادة ميزانية الإنفاق الدفاعي والأمني. وأرجعت المصادر سعي البيت الأبيض إلى هذه الزيادة إلى النفقات الباهظة للحرب ضد ما يسمى الإرهاب والتي وصلت إلى حوالي 3 مليارات دولار شهريا.

وقالت المصادر الأميركية إن زيادة الإنفاق ستشمل تمويل العمليات العسكرية في أفغانستان وتدعيم إجراءات الأمن الداخلي وحماية المصالح الأميركية في الخارج. وأضافت مصادر بوزارة الدفاع الأميركية أن حجم الإنفاق العسكري بحلول أكتوبر/ تشرين الأول المقبل قد يصل إلى حوالي 30 مليار دولار.

وكان الكونغرس قد خصص فقط مبلغ 17.4 مليار دولار للبنتاغون لتمويل الحرب ضد ما يسمى الإرهاب, ويقدر البنتاغون أن هذا التمويل قد ينفذ بحلول شهر مايو/ أيار المقبل. كما خصص الكونغرس 20 مليون دولار للمدن والوكالات الفدرالية الأميركية بهدف تعزيز الأمن الداخلي بعد هجمات 11 سبتمبر/ أيلول الماضي.

وتوقعت تقارير صحفية أن يطالب البيت الأبيض بزيادة طارئة في ميزانية الدفاع للعام الحالي قد تصل إلى حوالي 10 مليارات دولار. وكان الرئيس بوش قد أبلغ الكونغرس أمس بأنه خصص حوالي 33 مليون دولار من ميزانية الطوارئ المقررة لتمويل انتشار قوات الحرس الوطني الأميركي في المطارات لتأمينها.

وقال بوش في خطاب بعث به إلى رئيس مجلس النواب دينيس هاسترت إن اضطراره لإعادة توزيع المخصصات جاء في إطار مراجعة شاملة للاحتياجات الأمنية للبلاد بعد هجمات سبتمبر/ أيلول الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة