ضحايا بغارات للنظام في أرياف حلب ودمشق وحماة   
الاثنين 1438/2/7 هـ - الموافق 7/11/2016 م (آخر تحديث) الساعة 23:12 (مكة المكرمة)، 20:12 (غرينتش)

وقال مراسل الجزيرة رأفت الرفاعي إن غارات النظام تستهدف قرى عدة غربي حلب منذ الليلة الماضية، حيث قتلت 11 شخصا من عائلة واحدة ببلدة دارة عزة، وأصابت 32 مدنيا في بلدة خان العسل -أغلبهم من الأطفال والنساء- بالاختناق جراء قصف بغاز الكلور السام، كما قتلت شخصين في بلدة السلوم.

وتزامن هذا القصف مع تصريح المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف أن الهدنة الإنسانية التي أعلنتها روسيا بحلب كانت محدودة المدة، "لكن تعليق الغارات الروسية مستمر"، وأضاف "إذا لم ينتقل المقاتلون إلى الهجوم ولم ينفذوا حملة عنيفة فسيعد الرئيس (فلاديمير بوتين) أن من المناسب تمديد وقف إطلاق النار".

وقالت فصائل المعارضة إنها تصدت لهجمات قوات النظام والمليشيات المساندة لها في تلة مؤتة وحيي مشروع 1070 شقة ومشروع 3000 شقة جنوب وغرب حلب، حيث قتل وأصيب العديد من قوات النظام، كما قتل اثنان من حزب الله اللبناني، حسب وكالة مسار.

مناطق أخرى
وفي ريف دمشق، شنت طائرات النظام غارات كثيفة على بلدة دوما بصواريخ تحتوي مادة النابالم، مما تسبب باشتعال الحرائق وإصابة أكثر من 20 شخصا بجراح، وفقا لناشطين.

وشملت الغارات أيضا بلدات الشيفونية وحزرما والريحان والنشابية ومخيم خان الشيح بريف دمشق، مما تسبب بسقوط عدة جرحى مدنيين، بينما تسبب القصف المدفعي بمقتل شخصين في حرستا وبإصابة آخرين في حمورية وزملكا والميدعاني.

وقالت شبكة شام إن عدة قذائف هاون سقطت على أحياء المزة والمزرعة والعدوي بدمشق من دون تسجيل إصابات بين المدنيين، وأضافت أن عدة معارك وقعت في الريفين الغربي والشرقي للعاصمة.

أما ريف إدلب، فشهد غارات ببلدتي خان شيخون والطليحية مما تسبب بجرح عدة مدنيين، كما وثقت غارات في بلدات الرستن والسخنة والطيبة وأم شرشوح وغرناطة بريف حمص، بينما قتل شخصان بقرية الزعفرانة بسبب القصف المدفعي، حسب شبكة شام.

وفي محافظة حماة، قصفت قوات النظام بلدة طيبة الإمام بالمدفعية، وتزامن ذلك مع إلقاء المروحيات براميل متفجرة على بلدات لحايا وكفرزيتا والزلاقيات والبويضة، ما أدى إلى مقتل مدني وجرح آخرين، وفقا لوكالة مسار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة