صباح الأحمد يؤدي اليمين أميرا للكويت ويشكر سعدا   
الاثنين 1427/1/1 هـ - الموافق 30/1/2006 م (آخر تحديث) الساعة 4:14 (مكة المكرمة)، 1:14 (غرينتش)
الشيخ صباح الأحمد يلوح بيده للنواب عقب أدائه القسم أميرا للكويت (رويترز)

أدى الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح  اليوم اليمين الدستورية أميرا جديدا للكويت في جلسة خاصة لمجلس الأمة. وقال الشيخ صباح عقب أدائه القسم "نبدأ كتابة صفحة جديدة من تاريخ الكويت ونحن نتطلع إلى غد واعد بإذن الله".
 
وأشاد الأمير الجديد بسلفه الشيخ سعد العبد الله السالم الصباح الذي عزله البرلمان وقدم هو بنفسه كتاب تنازله عن منصب الإمارة الذي تبوأه لأيام قليلة عقب وفاة الأمير الشيخ جابر الأحمد الجابر الصباح، وذلك لاعتلال صحته.
 
كما أثنى على التجربة التي عاشتها الكويت في الأيام الماضية رغم صعوبتها، مشيرا إلى أنها ذات وجه إيجابي وتعكس التوجه الديمقراطي الذي ارتضاه الكويتيون.
 
واستبق مجلس الأمة أداء الشيخ صباح اليمين بمداخلات انتهت بالتصويت على مبايعته أميرا للكويت، وسط دعوات متزايدة من النواب بتسريع وتيرة الإصلاح وسرعة تعيين ولي للعهد ورئيس لمجلس الوزارء، حيث باتت الحكومة حاليا في حكم المستقيلة.
 
وأعلن رئيس البرلمان جاسم الخرافي موافقة 64 نائبا على تزكية مجلس الوزراء الكويتي الثلاثاء الماضي للشيخ صباح أميرا على الكويت، مشيرا إلى أن ذلك يمثل "مبايعة جماعية" من المجلس لأمير الكويت الجديد.

ويضم المجلس 65 نائبا بمن فيهم أعضاء الحكومة وبينهم الشيخ صباح الذي أصبح أميرا للبلاد ولم يكن حاضرا في جلسة مبايعته ولم يشارك تاليا في التصويت.


 
مطالب النواب
النواب طالبوا في مداخلاتهم بتسريع وتيرة الإصلاح (أرشيف)
وقال النائب الليبرالي محمد جاسم الصقر خلال الجلسة إن المطلوب الآن تعيين ولي عهد "حتى قبل تعيين رئيس للوزراء"، مشيرا إلى أن هذا المنصب يعتبر أهم المناصب الآن لاستقرار الكويت.
 
ودعا النائب الليبرالي علي الراشد الشيخ صباح إلى الاستمرار في فصل ولاية العهد عن رئاسة مجلس الوزراء.
 
وطالب الكثير من النواب بالإصلاح, ودعا حسن جوهر (نائب شيعي) إلى أن يكون الإصلاح عنوان المرحلة وأن يتم تطبيق القانون على الجميع.
 
كما طالب معظم النواب الإسلاميين باستكمال تطبيق الشريعة الإسلامية في الكويت.
 
ويفتح أداء القسم المجال للتكهن بمن سيكون وليا للعهد ولتشكيل حكومة جديدة من المتوقع أن يسمى رئيسها قبل الخميس، ويبدأ معه الجدل والتكهنات في شأن مصير عدد من المناصب والحقائب المهمة التي ستكون محصورة تقريبا بين أبناء الأسرة الحاكمة.
 
ومن المقرر أن يعقد مجلس الوزراء الذي يرأس جلساته الآن الشيخ نواف الأحمد النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء جلسة أخيرة غدا الاثنين ويرفع استقالته إلى الأمير الجديد.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة