الائتلاف السوري يستنكر قصف الغوطة بالكيميائي   
الأربعاء 1437/3/13 هـ - الموافق 23/12/2015 م (آخر تحديث) الساعة 18:12 (مكة المكرمة)، 15:12 (غرينتش)
أكد الائتلاف السوري المعارض قصف قوات النظام بلدة "المعضمية" في ريف دمشق بالأسلحة الكيميائية، وسقوط العشرات بين قتيل ومصاب.

وقال بيان صادر عن الائتلاف إن النظام "يتحدى قرارات مجلس الأمن ويستهزئ بالشرعية الدولية"، وأضاف أنه "وسط سعي أممي لإيجاد حل سياسي، يعود نظام الأسد وحلفاؤه الروس لاستخدام أسلحة محرمة دوليا، حيث استهدفت قوات النظام المعضمية بغاز السارين السام مخلفة عشرة شهداء، بينهم نساء وأطفال، وأكثر من ثلاثين جريحا".

واستنكر الائتلاف في بيانه "صمت المجتمع الدولي بما يمثله من ضوء أخضر لتمادي الأسد في إجرامه، وخرقه للقرارات الدولية"، كما طالب "بعقد جلسة طارئة لمجلس الأمن لإدانة هذه الجريمة، واتخاذ إجراءات رادعة تحت البند السابع لحماية المدنيين".

وخلص إلى أن "الإجرام الذي يمارسه الأسد وحلفاؤه الروس والإيرانيون بحق الشعب السوري، هو أصل الإرهاب في المنطقة، ولا مجال للسكوت عليه، بذريعة مواجهة إرهاب عابر للحدود يُعد نتيجةً لإرهاب النظام واستبداده، مما يتطلب تكاتفا دوليا لدعم شعب سورية في معركته من أجل حريته والتخلص من الإرهاب والاحتلال معا".

يذكر أن الجزيرة نت تلقت بيانا من مشفى الغوطة التخصصي يؤكد مقتل عشرة مدنيين بينهم طفل في التاسعة من عمره، بقصف صاروخي احتوى على مواد كيميائية. وأشار البيان إلى إصابة عشرات المدنيين بغاز السارين الذي حملته صواريخ استهدفت الحي الغربي من المدينة.

وكان النظام السوري قصف الغوطتين الغربية والشرقية ومناطق أخرى بالمواد الكيميائية، وقتل في دوما وحرستا منتصف عام 2013 ما يزيد على 1400 مدني.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة