المعارضة الفنزويلية تعلن نجاح حملتها للإطاحة بشافيز   
الثلاثاء 1424/10/8 هـ - الموافق 2/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أنصار شافيز يتظاهرون أمام أحد مراكز التصويت (الفرنسية)
أعلنت المعارضة الفنزويلية نجاح العريضة الوطنية التي أعدتها للمطالبة باستفتاء لإقالة الرئيس هوغو شافيز.

وفي اليوم الرابع والأخير من حملة جمع التوقيعات على العريضة قالت صحيفة "النوفو بايس" المؤيدة للمعارضة إن هدف جمع توقيعات 20% من الناخبين (ما يقارب 2.4 مليون توقيع) قد تحقق.

وقالت الصحيفة إن المعارضة تجاوزت الـ2.4 مليون صوت الضرورية لتنظيم استفتاء لإقالة الرئيس ويمكن أن يرتفع العدد إلى ثلاثة ملايين اليوم الثلاثاء.

وفي المقابل تظاهر أنصار الرئيس للتعبير عن دعمهم له وإدانة ما أسموه التزوير في هذه العريضة.

وتحدث أنصار شافيز عن حدوث مخالفات وعمليات تزوير، في ما وصف نائب الرئيس خوسيه فيسينتي رانغيل ما جرى بأنه "احتيال وانقلاب ثالث" مثل الانقلاب العسكري (الفاشل) الذي جرى في أبريل / نيسان 2002 والانقلاب الثاني النفطي من ديسمبر/ كانون الأول إلى يناير/ كانون الثاني الماضي ملمحا إلى الإضراب العام الذي جرى بدعوة من المعارضة. وقال رانغيل إن "الأنباء التي لدينا تفيد بأن المعارضة لم تبلغ العدد المطلوب".

وفي مواجهة الحملة الواسعة التي تقوم بها المعارضة دعا مؤيدو شافيز السكان إلى التجمع أمام القصر الرئاسي ميرافلور لإعلان انتصارهم في هذه الحملة.

وتجري عملية جمع التوقيعات بإشراف المجلس الوطني الانتخابي الذي سيصادق بدوره على هذه التوقيعات قبل أن يسمح بإجراء الاستفتاء الرئاسي في أبريل/ نيسان من العام القادم.

من جهتهم قال المراقبون الدوليون إن عملية الاقتراع التي تجري في نحو 2700 مركز في أنحاء متفرقة من البلاد جرت بسلاسة باستثناء حوادث صغيرة متفرقة.

وقال سيزار غافيريا الأمين العام لمنظمة الدول الأميركية التي تراقب الاستفتاء إنه واثق من أن كلا الطرفين –الحكومة والمعارضة- سيحترمان أي قرار للسلطات الانتخابية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة