مقتل سبعة في هجوم شرقي الجزائر   
الاثنين 1427/3/26 هـ - الموافق 24/4/2006 م (آخر تحديث) الساعة 2:07 (مكة المكرمة)، 23:07 (غرينتش)
لقي سبعة أشخاص مصرعهم وأصيب ثمانية آخرون في هجوم شنه مسلحون شرقي العاصمة الجزائرية.
 
وقال شهود عيان إن مسلحين يشتبه في انتمائهم للجماعة السلفية للدعوة والقتال، نفذوا الهجوم عند حاجز زائف للشرطة بالقرب من بلدة سكيكدة شرقي البلاد.
 
وأضاف الشهود أن المهاجمين فتحوا النار على شاحنة كانت تقترب من الحاجز بعد أن خففت سرعتها, وكان أكثر ركاب الشاحنة من الحرس البلدي الذي يعمل تحت سلطة وزارة الداخلية حيث قتل خمسة من أفراد الحرس ومدنيان.
 
ويأتي الهجوم بعد يومين من قيام قوات الأمن بقتل ثلاثة مسلحين يشتبه في انتمائهم لجماعة إسلامية بمحافظة غليزان غربي الجزائر.
 
ويرفض زعيم الجماعة السلفية للدعوة والقتال عبد المالك دردقال المعروف بـ "أبو مصعب عبد الودود" عرض العفو المقدم من الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، لإنهاء النزاع المسلح في البلاد.
 
وقضى نحو 43 شخصا على الأقل في أعمال العنف بالجزائر منذ مطلع أبريل/نيسان الجاري حسب الإحصاءات الرسمية, رغم بدء تطبيق ميثاق السلم والمصالحة الوطنية منذ فبراير/شباط الماضي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة