السعودية تعلن وفاة 713 حاجا بأسباب مختلفة   
الأربعاء 1427/12/13 هـ - الموافق 3/1/2007 م (آخر تحديث) الساعة 19:08 (مكة المكرمة)، 16:08 (غرينتش)

الحجاج توفوا بأسباب منها الشيخوخة وأمراض القلب والشرايين (رويترز-أرشيف)
أعلنت السلطات السعودية أن عدد الحجاج الذين توفوا أثناء أداء المناسك بلغ هذا العام 713 حاجا، لكنها لم تكشف عن جنسياتهم.

وقال التقرير اليومي، الذي تصدره لجنة الحج المركزية في إمارة منطقة مكة المكرمة، إن الحجاج الـ713 توفوا بأسباب عدة منها الشيخوخة وأمراض القلب وتصلب الشرايين.

وذكر التقرير أن مصالح الأمن ألقت القبض على 1321 متسولا و1509 من الباعة المتجولين.

ومن جهة أخرى أظهر استطلاع ميداني موافقة 64% من الحجاج على إنشاء شركة تتولى رمي الجمرات نيابة عن العاجزين وكبار السن والمقعدين والنساء، مقابل أجور مالية رمزية وبإشراف مباشر من الجهات الحكومية المختصة.

ويرى المشاركون في الاستطلاع أن هذه الفكرة تحمي كبار السن والنساء والعجزة من الزحام والتعرض للدهس ومخالطة المركبات.

وربط 14% من عينة الحجاج المستطلعة آراؤهم إنشاء الشركة بضوابط كالحكم الشرعي لتأسيسها، إضافة إلى التأكد من عدم وجود أي قريب للموكل ينوب عنه في الرمي.

وكشف الاستطلاع الذي أجرته صحيفة المدينة ونشرته الأربعاء، أن 22% من الحجاج يرفضون بشكل تام فكرة إنشاء الشركة.

وعلل الرافضون موقفهم بالتدابير التي اتخذتها السلطات ويسرت على الحجيج رمي الجمرات من دون أي مشكلة.

إجماع النساء
وأبدت النساء اللائي شملهن الاستطلاع موافقتهن بالإجماع على الفكرة، مبررات ذلك بوجود مناسك أخرى تقوم على التوكيل كالهدي الذي يقوم فيه الحاج بدفع مبلغ مادي مقابل التوكيل عنه في الذبح.

كما بين الاستطلاع أن 80% من الحجاج يرون أنه لا بد من البحث عن وسائل بديلة للنقل داخل المشاعر، أو تعميم تجربة الأنفاق الأرضية على كامل المشاعر لعزل حركة المركبات عن حركة المشاة.

وأكد الحجاج أن الأنفاق الأرضية ستخفض كثيرا من الاختناقات المرورية التي تحدث داخل المشاعر دائما بسبب ازدحام المركبات واختلاطها بالمشاة.

واعتبروا أن تجربة الأنفاق الأرضية تحت جسر الجمرات نجحت بعزل المركبات عن المشاة، وتعطي مؤشرا على أن الأنفاق يمكن أن تكون الحل المناسب للاختناقات المرورية داخل المشاعر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة