الجمعية العامة للأمم المتحدة تنتخب رئيسا جديدا لها   
الثلاثاء 1423/4/29 هـ - الموافق 9/7/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
هان سيونغ سو (يمين) بجانب كوفي أنان أثناء تسلمهما جائزة نوبل للسلام في أوسلو (أرشيف)
انتخبت الجمعية العامة للأمم المتحدة نائب رئيس الوزراء التشيكي والمعارض السابق يان كافان رئيسا جديدا لها.

وفي تعليقات مقتضبة بعد انتخابه قال كافان إنه سيركز جهوده على حفظ الأمن والسلام في العالم بما في ذلك منع الصراعات والإرهاب الدولي.

ويشغل كافان (55 عاما) أيضا منصب وزير خارجية الجمهورية التشيكية. ومن المقرر أن يتولى وظيفته الجديدة كرئيس للجمعية العامة في مستهل دورتها السابعة والخمسين التي تبدأ في العاشر من سبتمبر/ أيلول المقبل ليخلف الكوري الجنوبي هان سيونغ سو.

وستكون إحدى المهام الأولي لكافان رئاسة المناقشات العامة السنوية للجمعية العامة والتي ستبدأ في الثاني عشر من سبتمبر/ أيلول، وسيلقي خلالها عدد من رؤساء الدول ورؤساء الوزراء ووزراء الخارجية كلمات أمام المنظمة الدولية.

وانتخبت الجمعية العامة للأمم المتحدة التي تضم 189 دولة، رئيسها قبل شهرين من الموعد المعتاد في مسعى لتحسين تنظيم دورتها القادمة.

وتتحكم الجمعية العامة في ميزانية الأمم المتحدة وبرامجها العامة، وتصدر أيضا قرارات في قضايا دولية متعددة تعبر عن إرادة المجتمع الدولي لكنها ليست ملزمة على عكس قرارات مجلس الأمن الدولي المؤلف من 15 دولة.

يان كافان
ولد يان كافان في لندن لأم مدرسة بريطانية وأب دبلوماسي تشيكي، ودرس الصحافة في تشيكوسلوفاكيا السابقة إلى أن اضطرته نشاطاته المناهضة للشيوعية إلى الهجرة إلى بريطانيا عام 1969.

وبعد متابعته دراسات في العلاقات الدولية والتاريخ والعلوم السياسية, شارك كافان في إنشاء منظمات غير حكومية مخصصة لمساعدة المعارضين السياسيين.

وانتخب نائبا في البرلمان التشيكي عام 1990 بعد عودته من المنفى, وانضم إلى المجموعة الاشتراكية الديمقراطية، وعين وزيرا للخارجية في يونيو/ حزيران 1998.

ونشر يان كافان مقالات وكتبا عدة حول حركات المعارضة التشيكية، ونال مكافآت عديدة من أجل جهوده في سبيل حقوق الإنسان والديمقراطية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة