دنكطاش يعتمد حكومة القبارصة الأتراك الجديدة   
الثلاثاء 1424/11/22 هـ - الموافق 13/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

محمد علي طلعت يؤيد توحيد قبرص وفقا لخطة الأمم المتحدة (أرشيف-الفرنسية)
أعلن زعيم القبارصة الأتراك رؤوف دنكطاش موافقته على تشكيلة الحكومة الائتلافية الجديدة في جمهورية شمال قبرص التركية التي تعترف بها أنقرة فقط. ويرأس هذه الحكومة زعيم الحزب الجمهوري التركي محمد علي طلعت المؤيد لإعادة توحيد قبرص وفقا لخطة الأمم المتحدة.

وكان طلعت اتفق على تشكيل هذا الائتلاف مع زعيم الحزب الديمقراطي سردار دنكطاش نجل زعيم القبارصة حيث أعلن الحزبان اتفاقهما على منح الأولوية لإيجاد تسوية للأزمة القبرصية.

وبموجب الاتفاق سيشغل سردار دنكطاش منصب نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية.

وقال طلعت في تصريحات للصحفيين إن خطة الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان ستمثل قاعدة لاستئناف المفاوضات حول إعادة توحيد قبرص بعدما فشلت في مارس/ آذار 2003.

يأتي ذلك عقب محادثات أجراها دنكطاش في إسطنبول الأحد الماضي مع رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان حيث أكدا اتفاقهما على ضرورة إيجاد تسوية عادلة ودائمة لمشكلة تقسيم الجزيرة.

وتسعى أنقرة إلى استئناف هذه المباحثات قبل انضمام جمهورية قبرص المعترف بها دوليا في جنوب الجزيرة إلى الاتحاد الأوروبي. وستنضم جمهورية قبرص إلى الاتحاد دون الشطر التركي, في حال عدم التوصل إلى حل لإعادة توحيد الجزيرة بحلول الأول من مايو/ أيار المقبل.

ويحذر الاتحاد الأوروبي أيضا من أن عدم التوصل إلى حل للمسألة القبرصية قد يشكل عقبة أمام قبول ترشيح تركيا لعضوية الاتحاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة