رمسفيلد يبحث موضوعات إستراتيجية بأذربيجان   
الأربعاء 1424/10/9 هـ - الموافق 3/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جولة رمسفيلد شملت العديد من الدول الآسيوية (الفرنسية)
وصل وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد إلى أذربيجان اليوم الأربعاء لإجراء سلسلة محادثات عسكرية وإستراتيجية ذات اهتمام مشترك.

وقالت مصادر دبلوماسية إن رمسفيلد قابل فور وصوله مطار باكو الرئيس إلهام علييف. كما سيجري الوزير الأميركي الزائر سلسلة مباحثات مع مسؤولين في وزارة الدفاع الآذرية تتعلق بمشروع نشر قوات عسكرية أميركية في أذربيجان لحماية حقول النفط وخطوط الأنابيب التي تنقل النفط إلى الأسواق الغربية.

وألمح الجنرال تشاك فالد مساعد رئيس قيادة القوات الأميركية في أوروبا إلى أن أذربيجان قد تصبح هذه السنة قاعدة عمليات متقدمة لمراجعة أسلوب انتشار القوات الأميركية في العالم.

وقال المحلل السياسي فافا غلوزاده المستشار السابق لدى سلطات باكو للشؤون الخارجية إن أراضي أذربيجان تقع في أفضل موقع للقواعد الأميركية وتؤمن أقصر رحلات إلى الشرق الأوسط وروسيا وحتى الصين.

وأوضح أن باكو قد تجني فوائد كبيرة من ذلك لأنها تقع في بيئة جيوإستراتيجية صعبة. ففي الشمال تقع روسيا الدولة العظمى السابقة التي تتنافس مع الولايات المتحدة لبسط نفوذها على القوقاز والسيطرة على النفط في بحر قزوين. وفي الجنوب تقع إيران التي تقيم علاقات يسودها الفتور مع أذربيجان.

وزار رمسفيلد باكو آخر مرة عام 2001 بعد هجمات 11 سبتمبر/ أيلول على الولايات المتحدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة