تصاعد التوتر بين موسكو وواشنطن بسبب جورجيا   
السبت 1429/9/21 هـ - الموافق 20/9/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:11 (مكة المكرمة)، 21:11 (غرينتش)
ميدفيديف اتهم الناتو بإثارة الأزمة في القوقاز (الفرنسية)
 
اتهمت روسيا الإدارة الأميركية بمنع قادة أوسيتيا الجنوبية وأبخازيا من التوجه إلى الأمم المتحدة لحضور الجمعية العامة للمنظمة الدولية.
 
وجددت موسكو هجومها على الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي (الناتو) بشأن نزاعها الأخير مع جورجيا.
 
وأعلن ألكسندر ياكوفنكو نائب وزير الخارجية الروسي الجمعة أن الولايات المتحدة عرقلت طلبات تأشيرة دخول قادة أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية إلى نيويورك لحضور الجمعية العامة للأمم المتحدة.
 
ووصف المسؤول الروسي هذا الإجراء بأنه موقف غير مشروع نظرا لالتزامات الولايات المتحدة إزاء الأمم المتحدة التي تتخذ من نيويورك مقرا لها.

وطالب بمنح مجلس الأمن الدولي فرصة الاستماع إلى كافة الأطراف، مؤكدا ضرورة أن يتمكن ممثلو أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية من إسماع أصواتهم.
 
وكان قادة الجمهوريتين الانفصاليتين قد تقدموا بطلبات تأشيرات بجوازات سفر روسية لدى السفارة الأميركية في موسكو.
 
تحريف
من جهة أخرى اتهم ياكوفنكو وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس بتحريف فاضح للوقائع حول النزاع بين روسيا وجورجيا.
 
 روسيا تتهم رايس بالتزييف (الفرنسية)
وقال إن هذه ليست المرة الأولى التي يتضمن فيها خطاب لمسؤول أميركي "تحريفا فاضحا لوقائع الأحداث التي نتجت عن العدوان الجورجي على أوسيتيا  الجنوبية".
 
وكانت رايس اعتبرت في تصريحات بواشنطن الخميس أن أعمال روسيا في جورجيا تعبر عن "تدهور في سلوكها منذ سنوات" مشيرة إلى أن موسكو تزداد "تسلطا وعدوانية".
 
وعلى الرغم من تصعيد الاتهامات أكدت وزارة الخارجية الروسية أن روسيا لا تزال مستعدة للعمل مع الولايات المتحدة وأن لا نية لديها لـ"الانجرار إلى المواجهة".
 
وقال ياكوفنكو إن بلاده تستبعد كل احتمالات اندلاع حرب مع الولايات المتحدة، وأضاف أن روسيا "تستبعد أي عمل عسكري" في القوقاز بعد الضمانات الأمنية التي  نقلها الاتحاد الأوروبي من الجانب الجورجي.
 
من جهة أخرى، سخر الرئيس الروسي من الولايات المتحدة غداة خطاب رايس حول العلاقات الروسية الأميركية.

وقال ديمتري ميدفيديف إن "شركاءنا الأميركيين يقولون إنهم سيواصلون دعم روسيا والمدرسين والقضاة.. يبدو أنه من المهم أن نعرف ماذا يعني كل ذلك" في إشارة إلى برنامج التشجيع الأميركي على تطوير المجتمع المدني الروسي، مؤكدا "إذا استمر ذلك سيختارون أيضا رؤساءنا".
 
واعتبرت رايس أن روسيا مهددة بالعزلة بسبب تصرفاتها "التعسفية والعدائية" وأن الولايات المتحدة ستواصل التعاون "بالضرورة" مع تلك الدولة الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي.
 
الناتو
وفي وقت سابق اتهم الرئيس الروسي حلف شمال الأطلسي بإثارة نزاع بلاده مع جورجيا الشهر الماضي، مؤكدا من جديد أن موسكو لا تنوي البتة العودة إلى الماضي السوفياتي.
 
وأوضح ميدفيديف أن دور حلف الناتو في إثارة الصراع مع جورجيا يبين أنه لا يستطيع ضمان استتباب الأمن في أوروبا، وأن ذلك يعني أن "هناك حاجة إلى منظومة جديدة لحفظ هذا الأمن".

وأضاف في لقاء مع مسؤولي منظمات غير حكومية في الكرملين "يقولون إن روسيا ستكشف أخيرا عن وجهها الحقيقي وإن نظام روسيا الحقيقي سينتصر، وهو نظام تعسفي دكتاتوري".
 
ودعا ميدفيديف إلى معاهدة أمن جديدة في أوروبا لتحل محل الأنظمة الحالية. وقال إن ضرورة إبرام اتفاقات مهمة مع الأوروبيين باتت أكثر إلحاحا بعد أحداث القوقاز".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة