مقتل شخصين في تجدد الاحتجاجات في بنغلاديش   
السبت 1427/11/5 هـ - الموافق 25/11/2006 م (آخر تحديث) الساعة 14:12 (مكة المكرمة)، 11:12 (غرينتش)
معارضة بنغلاديش لاتزال تطالب بإقالة مسؤولي اللجنة الانتخابية (رويترز-أرشيف)

لقي شخصان مصرعهما وأصيب آخرون مع تجدد الاشتباكات بين مؤيدي الأحزاب والجماعات السياسية في بنغلاديش قبل إجراء الانتخابات المقرر إجراؤها مطلع العام القادم.

وقالت الشرطة إن الاشتباكات شملت ناشطين من حزب رابطة عوامي المعارض الذي تتزعمه الشيخة حسينة وحزب بنغلاديش الوطني بزعامة الشيخة خالدة ضياء.

كما انفجرت قنابل بدائية الصنع في جامعة داكا دون وقوع إصابات, في الوقت الذي سعى فيه الطلبة الذين ينتمون لرابطة عوامي وحزب بنغلاديش الوطني إلى تشديد السيطرة على الحرم الجامعي الذي يضم قرابة خمسين ألف طالب.

وأعربت الشرطة عن خشيتها من وقوع أعمال عنف أخرى بعد دعوة رابطة الشباب المؤيدة لعوامي إلى احتجاجات خارج قصر الرئاسة بداكا.

ودعا تحالف يضم 14 حزبا بزعامة الشيخة حسنية والجبهة الموحدة التي تضم معارضين من حزب بنغلاديش إلى حصار لإجبار الحكومة المؤقتة في البلاد على عزل مسؤولي اللجنة الانتخابية وأبرزهم رئيسها محفوظ الرحمن.

وتولى محفوظ الرحمن منصبه الأسبوع الماضي بعد حصول رئيسه مفوض اللجنة م. أ. عزيز على عطلة ثلاثة أشهر لتخفيف التوتر المتزايد من جانب المعارضة لعزله.

وتتهم رابطة عوامي عزيز بالانحياز لحزب بنغلاديش الوطني منافسها الأساسي في الانتخابات التي من المقرر أن تجرى في يناير/كانون الثاني المقبل.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة