الأكراد مختلفون بشأن حق تقرير المصير   
الأحد 17/7/1426 هـ - الموافق 21/8/2005 م (آخر تحديث) الساعة 13:35 (مكة المكرمة)، 10:35 (غرينتش)
غالبية الأكراد يطالبون بحق تقرير المصير لإقليمهم (الفرنسية)
 
أحدثت تصريحات الدكتور محمود عثمان العضو الكردي في لجنة كتابة الدستور العراقي بشأن إمكانية تنازل الأكراد عن تثبيت حق تقرير المصير في الدستور لتسهيل الاتفاق على صياغته في الموعد المحدد، ردود أفعال متباينة في الشارع الكردي.
 
وصرح عثمان لوكالة الأنباء الفرنسية بأنه "فيما إذا حلت جميع المشاكل العالقة في طريق صياغة الدستور دون حق تقرير المصير, فحينها لن نكون عائقا في طريق صياغته".
 
وجاءت تصريحات العضو الكردي تعقيبا على تصريحات جواد المالكي العضو الشيعي في لجنة صياغة الدستور الذي صرح لنفس الوكالة بأن نقطة وحيدة ما زالت عائقا في طريق صياغته تتمثل في مستقبل إقليم كردستان, في ضوء حق تقرير المصير الذي يطالب به الأكراد.
 
ضغوط
واعتبر بعض الأكراد تلك التصريحات بأنها تراجع تحت ضغوط أميركية وعربية رافضين القبول بها, فيما اعتبر آخرون أن ذلك يعتبر ممارسة لسياسة الأمر الواقع يجب أن تتميز بها القيادة الكردية المفاوضة في بغداد.
 
وفي هذا الشأن قال الصحفي الكردي عثمان باشقالي إن القيادة الكردية لا تود أن تجعل من نفسها عائقا أمام طريق صياغة الدستور الذي ينتظره العراقيون.
 
وأضاف باشقالي أن الأكراد يجعلون مصلحة العراق وكردستان فوق ذلك الحق في هذه الفترة الحساسة, وأنه يمكن القبول بذلك باعتباره ممارسة لسياسة الأمر الواقع.
 
من جانه قال الصحفي صباح مجيد الذي يعمل محررا في تلفزيون كردي بأربيل إن تلك التصريحات تعتبر تنازلا عن الطموح الكردي, مشيرا إلى أن هناك مسافة واضحة وظاهرة بين هذا الطموح والواقع, معتبرا في الوقت ذاته ذلك التنازل بأنه مؤقت.
 
وقال المواطن ديار كمال إن الأكراد يتمتعون منذ 15 عاما ببعض حقوقهم التي يحاول الشيعة والسنة منعها الآن, محذرا من عدم الاستجابة للضغوط التي تمارس عليهم.
 
مطلب الأكراد
من جانبه قال عادل حسن مسؤول حركة الاستفتاء في مدينة دهوك إن تقرير المصير مطلب للجماهير الكردية وإنه لا يمكن التنازل عنه لا من قبل حزب سياسي كردي ولا من قبل قيادات كردية.
 
وأشار حسن إلى أن ما يقارب مليوني كردي في استفتاء في الإقليم بشأن تقرير المصير أعربوا عن رغبتهم في الانفصال.

وكانت حركة الاستفتاء في كردستان نظمت قبل أيام مظاهرات في جميع المدن الكردية للمطالبة صراحة بحق تقرير المصير في الدستور العراقي, وتجاوزت الحركة ذلك المطلب بهتافات دعت علنا إلى دولة كردية والاستقلال عن العراق.
ـــــــــــ
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة