شركة طيران مصرية تفصل موظفة بسبب الحجاب   
الاثنين 27/12/1422 هـ - الموافق 11/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

محمد مرسي
أعلن برلماني مصري أن شركة مصر للطيران أوقفت مساعدة قائد طائرة عن العمل مدة غير محددة بسبب ارتدائها الحجاب، وهو الأمر الذي أثار ردود فعل غاضبة من النواب الإسلاميين في مجلس الشعب. وينص الدستور المصري على أن الشريعة الإسلامية هي المصدر الرئيسي للتشريع.

وقال النائب الإسلامي بالمجلس محمد مرسي إن نيرين نور "فصلت من العمل لأنها بدأت ارتداء الحجاب". وأضاف " بالنسبة لنا إنه انتهاك للدستور الذي يسمح بارتداء الحجاب وكذلك مواثيق حقوق الإنسان".

وأشار مرسي إلى أن الحكومة تمارس ضغطا على النساء العاملات في قطاعات أخرى لكي لا يرتدين الحجاب. ومرسي نائب من بين 17 آخرين يمثلون جماعة الإخوان المسلمين غير المعترف بها من النظام الحاكم في مصر.

وأكد عاملون في "شروق للطيران" أن نيرين التي فازت بلقب ملكة جمال في السابق
أوقفت عن العمل لأن الشركة لا تسمح للمضيفات أو العاملات لديها بارتداء الحجاب
أثناء مزاولة عملهن.

وقالت نيرين إنها منعت من أداء مهامها في الثامن من ديسمبر/ كانون الأول الماضي بعد أن "صعدت إلى قمرة القيادة مرتدية الحجاب للمرة الأولى إثر اتخاذها قرار الحجاب في منتصف شهر رمضان. وأضافت "توجهت فور منعي من العمل إلى مدير الإدارة بالشركة اللواء حلمي السروري الذي أبلغني أنه لا يوجد مكان للمحجبات بيننا وهذه تعليمات الشركة.

وأكدت أنها لم تعثر على ما يمنع ارتداء الحجاب عند مراجعتها لقانون العمل والنظام الداخلي للشركة.

ولم يكن ممكنا الحصول على تعليق من إدارة الشروق للطيران. وترتدي غالبية النساء في مصر الحجاب بأشكاله وأحجامه المختلفة.

يذكر أن مرسوما صدر عن وزارة التربية عام 1994 يقضي بمنع ارتداء النقاب في الجامعات الحكومية غير الدينية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة