قتلى في تفجير كنائس بنيجيريا   
الأحد 1433/1/30 هـ - الموافق 25/12/2011 م (آخر تحديث) الساعة 17:39 (مكة المكرمة)، 14:39 (غرينتش)

أفراد أمن قرب موقع تفجير سابق بالعاصمة النيجيرية أبوجا (الأوروبية)

قتل نحو ثلاثين شخصا وأصيب عشرات في سلسلة تفجيرات استهدفت ثلاث كنائس في مناطق متفرقة من نيجيريا، كان يقام فيها قداس بمناسبة أعياد الميلاد. وتتهم جماعة بوكو حرام عادة بالمسؤولية عن مثل هذه الهجمات.

وقد استهدف انفجار كنيسة القديسة تريزا بمنطقة ماد القريبة من العاصمة النيجيرية أبوجا اليوم الأحد، في حين أصيب عدد غير محدد من الأشخاص نتيجة انفجار وإطلاق نار في مدينة جوس وسط البلاد.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن الأب كريستوفر بارد قوله إن المسؤولين أبلغوه بمقتل 27 شخصا، وأوضح أن الانفجار وقع مع انتهاء صلاة صبيحة الميلاد.

وفي وقت أكد مسؤولو الدولة وقوع قتلى، لم تصدر أية حصيلة ضحايا رسمية إلى غاية الآن. وقالت أجهزة الطوارئ في أبوجا إنه ليس لديها ما يكفي من سيارات الإسعاف لنقل كل القتلى والجرحى.

وتحدث المراقبون عن مشاهد فوضى في موقع الانفجار حيث أشعل شبان غاضبون نيرانا وهددوا بمهاجمة مركز قريب للشرطة. وأطلقت الشرطة الرصاص في الهواء لتفريقهم وأغلقت طريقا رئيسية، بينما طلب مسؤولو الإغاثة مزيدا من سيارات الإسعاف مع محاولة عمال الإغاثة نقل الجرحى وانتشال القتلى.

من جانب آخر ذكر شهود عيان اليوم الأحد أن انفجارا وصوت إطلاق نار سمعا قرب كنيسة في مدينة جوس وسط نيجيريا. ولم يعرف على الفور سبب الانفجار الذي تسبب في إصابة العديد من الأشخاص بجراح من بينهم مسؤول أمني.

ونقلت رويترز عن سكان تأكيدهم وقوع تفجير ثالث هز كنيسة في بلدة غاداكا بشمال نيجيريا أسفر عن إصابة كثيرين. ولم تتبن أي جهة الانفجار على الفور.

ونسبت الوكالة الفرنسية إلى سكان قولهم إن انفجارين دويا في مدينة داماتورو بشمال نيجيريا اليوم، مما يجعل إجمالي الانفجارات خمسة، حسب الفرنسية، في نيجيريا يوم أعياد الميلاد.

من جهته أدان الفاتيكان بشدة الانفجار الذي وقع صباح اليوم في الكنيسة، وقال المتحدث باسم الفاتيكان فيدريكو لومباردي إن الهجوم الذي وقع يوم أعياد الميلاد يظهر مجددا "القسوة الناجمة عن كراهية عبثية عمياء لا تولي للحياة الآدمية أي احترام".

وأضاف لومباردي أن ما يهم منفذي الهجوم هو إذكاء المزيد من روح الكراهية.

وتهز نيجيريا بانتظام هجمات واعتداءات تنسب في الغالب إلى جماعة بوكو حرام المسلحة.

وقد تبنت هذه الحركة الهجوم الانتحاري الذي استهدف في أغسطس/آب الماضي مقر الأمم المتحدة في أبوجا وأسفر عن سقوط 24 قتيلا.

وقتل 32 شخصا وأصيب 74 في هجمات نفذتها بوكو حرام  خلال احتفالات أعياد الميلاد السنة الماضية بمدينة جوس، وأصدرت سفارة الولايات المتحدة تحذيرا لرعاياها بناء على تلك الهجمات بتوخي الحذر قرب الكنائس والمناطق المزدحمة ومناطق تجمع الأجانب خلال فترة الاحتفال بأعياد الميلاد الحالية.

وتشير الإحصائيات إلى مقتل 465 شخصا جراء الهجمات التي شنتها بوكو حرام خلال السنة الجارية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة