الإعصار غونو يخلف 23 قتيلا بإيران بعد العشرات بعمان   
الاثنين 1428/5/26 هـ - الموافق 11/6/2007 م (آخر تحديث) الساعة 4:19 (مكة المكرمة)، 1:19 (غرينتش)

الإعصار غونو يثير مخاوف كبيرة في إيران ويتسبب في خسائر ضخمة (الفرنسية)

خلف الإعصار غونو الذي اجتاح السواحل الإيرانية 23 قتيلا وتسبب في خسائر قدرت قيمتها بما يزيد على 200 مليون دولار، وذلك بعد أن خلف 49 قتيلا في سلطنة عمان التي ضربها الأسبوع الماضي.

وقال مسؤولون إيرانيون إن الإعصار ألحق أضرارا بعدة قرى بأقاليم هرمزغان وكرمان وسيستان وبلوخستان جنوب شرقي البلاد وأسقط أعمدة الكهرباء والاتصالات في بعض المناطق كما ألحق أضرارا بالطرق والجسور.

وتقول المنظمة الوطنية للإغاثة من الكوارث إن مئات القرى في أقاليم سيستان وبلوخستان وكرمان وهرمزغان تواجه مصاعب في تلقي المعونات.

ونقل عن مسؤول إيراني قوله إن أحد السدود في المناطق التي اجتاحها الإعصار قد انهار. وتقول السلطات الإيرانية إن الأولوية تعطى لتوفير مياه الشرب وإعادة تشغيل مرافق الكهرباء والاتصالات. وتقدر السلطات حجم الأضرار الناجمة عن الإعصار بنحو 216 مليون دولار.


غون يخلف أيضا أضرارا جسمية في سلطنة عمان (الفرنسية)
الأوضاع بعمان

وكان الإعصار غونو قد خلف في سلطنة عمان 49 قتيلا ونحو 30 مفقودا، كما تسبب في انهيار جبلي في مسقط، ما أدى إلى إغلاق بعض الطرق داخل العاصمة.

كما تسبب الإعصار في خلق أوضاع صعبة نتيجة تأثر الخدمات ممثلة في الكهرباء والمياه والسلع الأساسية بالسيول، حيث تم إحصاء أكثر من 20 ألف منكوب.

وقال مراسل الجزيرة إن السلطات العمانية تبذل جهودا كبيرة من أجل إعادة الخدمات وعودة الأمور إلى طبيعتها، مشيرا إلى أن وزارة التجارة وجهت التجار إلى عدم استغلال هذا الوضع واللعب بالأسعار.

ويعتبر الإعصار غونو -الذي يصنف في الفئة الخامسة القصوى من الأعاصير- الأسوأ من نوعه الذي يصل ساحل السلطنة منذ العام 1977.

وقد تسبب الإعصار بأضرار مادية كبيرة خاصة على السواحل الشرقية، وغمرت الفيضانات معظم المناطق بما فيها العاصمة جراء الأمطار الغزيرة المصحوبة برياح عاتية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة