الصين تستعد لانهيار نظام كوريا الشمالية   
الثلاثاء 1435/7/8 هـ - الموافق 6/5/2014 م (آخر تحديث) الساعة 12:14 (مكة المكرمة)، 9:14 (غرينتش)

ذكرت صحيفة ديلي تلغراف أن الصين وضعت خططا مفصلة للطوارئ في حال انهيار حكومة كوريا الشمالية، وهو ما يوحي بأن بكين ليست لديها ثقة تُذكر في طول عمر نظام كيم جونغ أون.

وقالت الصحيفة إن الوثائق التي وضعها مخططون من الجيش الشعبي لتحرير الصين، والتي سُربت إلى وسائل الإعلام اليابانية، تشمل مقترحات لاعتقال قادة كوريا الشمالية البارزين، وإنشاء مخيمات للاجئين على الجانب الصيني من الحدود في حالة اندلاع اضطرابات مدنية في الدولة الشيوعية المتحفظة.

الوثائق التي وضعها مخططون من الجيش الشعبي لتحرير الصين تشمل مقترحات لاعتقال قادة كوريا الشمالية البارزين وإنشاء مخيمات للاجئين على الجانب الصيني

وتشير الوثائق إلى أن أيّا من كبار القادة العسكريين أو السياسيين الكوريين الشماليين الذين يمكن أن يكونوا مستهدفين من أي من الفصائل المتناحرة أو "قوة عسكرية" أخرى ينبغي أن توفر لهم الحماية.

ويشير التقرير الصيني إلى ضرورة احتجاز القادة البارزين في معسكرات خاصة، حيث يمكن مراقبتهم ومنعهم أيضا من توجيه المزيد من العمليات العسكرية أو المشاركة في إجراءات يمكن أن تضر بالمصالح القومية للصين. ويقترح التقرير إمكانية مشاركة "قوات أجنبية" في حادث ما يقود إلى انهيار الرقابة الداخلية في كوريا الشمالية، مما يؤدي إلى قيام ملايين اللاجئين بمحاولة الفرار وعبور الحدود إلى الصين.

يشار إلى أن كوريا الشمالية أجرت تغييراً مهماً في قيادة البلاد بإعلانها الجمعة الماضية استبدال مدير المكتب السياسي للجيش شوي ريونغ هاي الذي يُعتقد على نطاق واسع أنه الرجل الثاني بعد الرئيس كيم جونغ أون. ويُنظر إلى المنصب على أنه يأتي في المرتبة الثانية من حيث الأهمية في الجيش بعد القائد الأعلى الذي يتبوأه الرئيس كيم. وكان إعدام زوج عمة الزعيم أدى إلى تغييرات كبيرة في أعلى هرم السلطة.

وفي فبراير/شباط الماضي عمد النظام إلى ترقية العديد من كبار المسؤولين العسكريين، ومن بين هؤلاء مدير البرنامج الباليستي المكلف بتطوير الصواريخ بعيدة المدى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة