إطلاق سراح الدبلوماسي الألماني المختطف باليمن   
الاثنين 1422/7/7 هـ - الموافق 24/9/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أطلق خاطفون يمنيون سراح الملحق التجاري بالسفارة الألمانية في صنعاء بعد احتجاز دام نحو شهرين. وقد أكد مسؤولون يمنيون وألمان نبأ إطلاق سراح بيرنز. وأفاد مراسل الجزيرة في صنعاء أن فترة احتجازه تعد الأطول بين المختطفين من قبل، مشيرا إلى أنه لم تتضح معلومات بعد عن ظروف احتجازه وكيفية إطلاقه.

وقال مسؤول يمني إن قوات الأمن اليمنية سلمت بيرنز للسفير الألماني في وقت مبكر من صباح اليوم بعد أن أفرج عنه رجال قبائل خطفوه في 27 يوليو/ تموز الماضي.

ورفض المسؤول توضيح ما إذا كان تم دفع أي فدية. وذكر مسؤول يمني آخر في وقت سابق من هذا الشهر أن الخاطفين طلبوا فدية قدرها 30 ألف دولار مقابل الإفراج عن بيرنز. لكن مسؤولاً في الشرطة المحلية بمأرب أكد أنه تم الإفراج عنه بدون شروط.

وأكد السفير الألماني في اليمن فيرنر زيمبريتش أن الدبلوماسي "بصحة جيدة نسبيا وهو في منزله بصنعاء".

وقال مسؤول يمني طلب عدم الكشف عن اسمه إن الدبلوماسي الألماني الذي اختطفته جماعة مسلحة من قبيلة جهم اليمنية أطلق منتصف الليلة الماضية بفضل "وسطاء قبليين بالتزامن مع ضغوط وحصار محكم فرضته قوات من الشرطة والجيش اليمني".
ويعتبر أول غربي في اليمن يختطف لفترة طويلة بلغت ستين يوما منذ بداية هذه العمليات في أوائل التسعينات.

وكان عدد من السياح والأجانب الذين يعملون في اليمن قد خطفوا أثناء الأعوام الأخيرة. ويقوم بعمليات الخطف رجال قبائل يطالبون بخدمات أفضل وتحسين البنية التحتية أو الإفراج عن أقاربهم المحتجزين.

وأفرج عن معظم الرهائن دون أن تلحق أضرار بهم إلا أن دبلوماسيا نرويجيا قتل العام الماضي في تبادل لإطلاق النيران بين قوات الأمن والخاطفين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة