إدانة محلية ودولية لاستهداف مظاهرة ببنغازي   
الأحد 1437/1/13 هـ - الموافق 25/10/2015 م (آخر تحديث) الساعة 9:02 (مكة المكرمة)، 6:02 (غرينتش)

أدانت الحكومة المنبثقة عن المؤتمر الوطني العام في ليبيا وبعثة الأمم المتحدة في البلاد والسفارة البريطانية في طرابلس الهجوم الذي تعرضت له مظاهرة سلمية بقذائف الهاون في بنغازي شرقي ليبيا، وأدى الهجوم إلى مقتل تسعة وإصابة أكثر من 35.

وقالت حكومة الإنقاذ بطرابلس إن التعبير السلمي عن الآراء السياسية هو أحد الحقوق الأساسية المكفولة لكل مواطن. وقد استهدف الهجوم مظاهرة في ساحة الكيش ببنغازي ترفض مخرجات الحوار السياسي الليبي الذي رعته الأمم المتحدة. ودعت حكومة الإنقاذ الحكومة المنبثقة عن البرلمان المنحل بطبرق إلى "نبذ العنف وتسوية الخلافات السياسية".

وكان مبعوث الأمم المتحدة في ليبيا برناردينو ليون أعلن قبل أسبوعين عن توصل أطراف الحوار الليبي إلى اتفاق لإنشاء حكومة وحدة وطنية عقب مفاوضات ماراثونية في مدينة الصخيرات المغربية.

هجوم إرهابي
ووصفت البعثة الأممية وبريطانيا الهجوم بالإرهابي، وقالت البعثة إن استقرار بنغازي أمر أساسي من أجل استقرار ليبيا بالكامل.

وشددت بريطانيا على رغبتها في مكافحة التهديدات الإرهابية المشتركة في ليبيا، وخصوصا الصادرة عن تنظيم الدولة الإسلامية، وأضافت أن "الوفاق في البلاد سيتحقق عبر مواجهة الإرهاب والعنف".

وكان الضابط في القوات الخاصة بليبيا سعيد ونيس صرح لوكالة الأناضول بأن ثماني قذائف هاون استهدفت المظاهرة، مشيراً إلى أن الاتهامات بالمسؤولية عن الهجوم توجه نحو تنظيم أنصار الشريعة وتنظيم الدولة.

يشار إلى أن مدينة بنغازي شهدت معارك بين الفصائل المتناحرة منذ أكثر من عام، وتسببت هذه المعارك في نزوح أكثر من مئة ألف شخص.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة