زعيم صربي يتعهد بمحاكمة ميلوسوفيتش   
الاثنين 1421/9/30 هـ - الموافق 25/12/2000 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جنجيتش بعد الفوز

تعهد زوران جنجيتش المرشح لمنصب رئيس الوزراء في صربيا بتقديم الرئيس اليوغسلافي السابق سلوبودان ميلوسوفيتش إلى المحاكمة بتهم الفساد وارتكاب جرائم حرب. ويأتي تعهد جنجيتش بعيد إظهار النتائج الأولية فوز التحالف الديموقراطي الصربي في الانتخابات التشريعية التي جرت في جمهورية صربيا كبرى جمهوريات الاتحاد اليوغسلافي بأغلبية ساحقة.

وقال جنجيتش إنه يتعين على ميلوسوفيتش تفسير ما قام به إبان فترة حكمه. وأضاف في تصريحات صحفية "عليه أولا تقديم تفسير لكل الفظائع التي قام بها في صربيا، سواء ما يتعلق منها بالفساد أوالجرائم أوتزوير الانتخابات أوالأمر بالاغتيالات".

وأشار جنجيتش إلى أن اعتقال ميلوسوفيتش يعتمد على نتائج تحقيقات بهذا الصدد تبدأ في غضون الأسابيع القليلة القادمة.

وأكد جنجيتش أن الحكومة الصربية التي ستتشكل بحلول 15 يناير/كانون الثاني المقبل ستعطي الإصلاحات الاقتصادية أولوية قصوى، وكذلك إصلاح الشرطة التي تعتبر من معاقل الموالين لميلوسوفيتش، ويقود الجهاز السري فيها رادي ماركوفيتش أحد المقربين من الرئيس اليوغسلافي السابق.

ميلوسوفيتش
ومن المشكلات التي تواجه الحكومة الصربية الجديدة انقطاع التيار الكهربائي عن الأسر الصربية لنحو 12 ساعة في اليوم، مع دخول فصل الشتاء شديد البرودة. ويتعين على الحكومة الجديدة أيضا مواجهة وضع الأقلية الألبانية في إقليم كوسوفو، الذي تشرف عليه حاليا قوات حلف الأطلسي، والتفاوض مع جمهورية الجبل الأسود بشأن طلبها إدخال إصلاحات على الهيكل الفدرالي للاتحاد اليوغسلافي يمنحها وضع الكونفدرالية.

ويعتبر الفوز الكاسح لائتلاف المعارضة أقوى ضربة توجه إلى معاقل السلطة الموالية لميلوسوفيتش في صربيا بعد 13 عاما من هيمنة الحزب الاشتراكي الذي يتزعمه على الحياة السياسية. كما يسهل هذا الفوز إمكانية تقديم ميلوسوفيتش إلى محكمة جرائم الحرب الدولية في لاهاي.

وكانت النتائج الأولية قد أشارت إلى فوز تحالف المعارضة بنحو 176 مقعدا من مقاعد البرلمان البالغ عددها 250، بينما حصل حزب ميلوسوفيتش الاشتراكي على 37 مقعدا، والحزب الراديكالي القومي على 23 مقعدا، وحزب الوحدة الصربي المتشدد على 14 مقعدا. ويتوقع إعلان النتائج النهائية للانتخابات التي قد لا تختلف كثيرا عن النتائج الأولية في وقت لاحق اليوم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة