مسيرة شموع سوداء في القاهرة تنادي بالإصلاح الشامل   
الخميس 1426/5/3 هـ - الموافق 9/6/2005 م (آخر تحديث) الساعة 11:36 (مكة المكرمة)، 8:36 (غرينتش)
المتظاهرون رفعوا شعارات تدين مبارك وتدعو لمحاكمة المتورطين في الاعتداءات (رويترز)
 
تظاهر مئات المصريين من أنصار حركة "كفاية" في مسيرة حملت اسم "مسيرة الشموع السوداء"، مطالبين بتحقيق إصلاح سياسي شامل في مصر ورفض ما أسموه جرعات النظام الحاكم التخديرية.
واحتشد المتظاهرون أمام ضريح الزعيم سعد زغلول في وسط القاهرة حتى ساعة متأخرة من البارحة, ورددوا هتافات ضد قوات الأمن المصرية التي وصفوها بأنها تستخدم أبشع أساليب القمع ضد التظاهرات في الآونة الأخيرة.
 
كما رفع المتظاهرون شعارات تندد بحكم الرئيس حسني مبارك وتطالب بإصلاحات شاملة، وترفض الإهانة التي يتعرض لها المتظاهرون على يد قوات الأمن.
 
تحالف المعارضة
وضمت المسيرة العديد من القيادات الحزبية والسياسية في مصر، وقال رئيس حزب الغد الدكتور أيمن نور في تصريح للجزيرة نت إن حزبه على استعداد كامل للتعاون والتحالف مع أي حركة سياسية في مصر من أجل تحقيق المطالب المنشودة.
ونفى نور وجود أي تعارض بين كونه رئيسا للحزب وعضوا في حركة كفاية، مشيرا إلى أنه من أوائل مؤسسي الحركة التي تضم نخبة من السياسيين المصريين المهتمين بمستقبل البلاد.
أيمن نور أكد استعداده للتحالف مع أي حزب لتحقيق مطالب المعارضة (رويترز-أرشيف)
وانتقد نور الوجود الأمني المكثف الذي يحيط بالمسيرة من كل جانب ومنع العديد من أعضاء الحركة من الوصول إليها، معتبرا أن الأمر غير مبرر على الإطلاق ولا ينم عن وجود بشائر لتحقيق الإصلاح.
من جانبه قال منسق "كفاية" جورج إسحاق إن قوات الأمن المصرية لن تفلح في كبت الشعب المصري أكثر، وإنها أمام الضغط الجماهيري المتزايد تشعر بالضعف فتكثف من إجراءاتها التعسفية، ولكن ذلك "لن يمنع الشعب المصري من تحقيق رغبته في التغيير".
 
بلطجية النظام
وأكد إسحاق في تصريح للجزيرة نت أن الحركة ترفض تحويل أعراض مصر إلى غنيمة مباحة لمن وصفهم بالبلطجية ونظامها, وأن تصبح ما وصفها بجريمة يوم الاستفتاء مجرد حادث، مطالبا النظام والرئيس مبارك بالاعتذار عما بدر من "جرائم قام بها بلطجية الحزب الوطني"، وتحويل كافة المسؤولين إلى القضاء ومحاسبتهم.
 
كما دعا منسق كفاية جميع القوى السياسية والشعب المصري والتجمعات النقابية والمهنية والمدنية إلى الاشتراك في التظاهرات تعبيرا عن الرفض الشعبي للظلم وإثبات أن الشعب المصري كله يقول الآن "كفاية".
 
وقال رئيس التحرير التنفيذي بجريدة العربي الناصري الدكتور عبد الحليم قنديل إن مسيرة الشموع السوداء في المكان نفسه الذي حدثت فيها انتهاكات يوم الاستفتاء، تدل على أن الشعب المصري لن يعدل عن المطالبة بحقوقه المشروعة في الديمقراطية وتداول السلطة.
ونفى قنديل في تصريح للجزيرة نت وجود انقسامات داخل الحزب الناصري حول انضمام بعض قيادته إلى حركة كفاية، مشيرا إلى أن الحركة لا تتعارض مع برنامج أي حزب سياسي في مصر حيث إنها تطالب بتحقيق آمال أي مصري على ارض الوطن.
من جانب آخر أكد قنديل أن تغيير رؤساء مجلس إدارات تحرير الصحف القومية مجرد تبييض لماء الوجه من قبل النظام الحاكم ولا ينم عن وجود إصلاح حقيقي في البلاد.
_____________
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة