السلطة تدعو لاكتتاب لصرح درويش   
الأحد 29/3/1431 هـ - الموافق 14/3/2010 م (آخر تحديث) الساعة 21:12 (مكة المكرمة)، 18:12 (غرينتش)

أشعار محمود درويش خلدت ذكراه (الجزيرة نت)

أعلن ياسر عبد ربه أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ورئيس مؤسسة محمود درويش،عن اكتتاب وطني لإقامة صرح للشاعر الفلسطيني الراحل محمود درويش وحديقة تحمل اسم بلدته (البروة) في المكان الذي دفن فيه في رام الله.

وفي محاولة لتكرار التجربة المصرية في إنشاء (تمثال نهضة مصر) قال ياسر عبد ربه "إن الفكرة تقوم على السماح لكل فلسطيني بالتبرع ماديا أو من الجهد الذاتي لانجاز هذا المشروع الوطني".

وأضاف في احتفال بيوم الثقافة الفلسطينية مساء أمس السبت الذي أقرته الحكومة بمناسبة ميلاد درويش في الثالث عشر من مارس/آذار إنه "سيتم إقامة لوحة رخامية قد تمتد عشرات الأمتار لكتابة اسم كل من يساهم بدولار فأكثر لإنجاز هذا المشروع".

ووزعت أثناء الاحتفال نشرة تضمنت تصميم الصرح والحديقة الواقعة على تلة جنوب رام الله مشرفة على القدس كتب فيها "في العام 1928 دشن المصريون تمثال نهضة مصر أهم أعمال الفنان محمود مختار بعد حملة للاكتتاب الوطني أسهمت فيها جميع فئات الشعب المصري وأشرف عليها قادة الحركة الاستقلالية في مصر من أمثال سعد زغلول وهدى شعراوي".

وأضافت النشرة "وعلى غرار المصريين سيبني الفلسطينيون حديقة البروة وصرح محمود درويش في رام الله عن طريق الاكتتاب الوطني العام تعبيرا عن إرادة الشعب وتحت شعار شاعرنا لنا فمن عاش لنا يعيش إلى أبد الدهر معنا".

وأوضح عبد ربه أنه أثناء مداولة الفكرة أعلن عدد من رجال الأعمال والمؤسسات التبرع بمبالغ مالية تراوحت بين مائتي ألف دولار ومائة دولار.

وتوفي درويش في التاسع من أغسطس/آب 2008 إثر مضاعفات لعملية جراحية في القلب أجريت له في هيوستن بالولايات المتحدة وأعلن رئيس الوزراء الفلسطيني في رام الله سلام فياض.

وفي كلمة له بالاحتفال بيوم الثقافة أعلن رئيس حكومة تصريف الأعمال سلام فياض عن تبرع الحكومة بمبلغ نصف مليون دولار للبدء في إنشاء هذا المشروع مع استعداده لاستكمال الدعم لإقامته.

ودعا فياض الكتاب والأدباء والإعلاميين والمثقفين في ذكرى الاحتفال بميلاد شاعر فلسطين إلى المشاركة في صياغة "ميثاق شرف ثقافي".

وشهد احتفال الليلة الماضية تسليم جائزة محمود درويش في دورته الأولى مناصفة بين الكاتبة المصرية أهداف سويف والكاتب الجنوب أفريقي برايتن برايتنباخ إضافة إلى العديد من الفقرات الفنية التي قدمتها فرقة الثلاثي جبران والفنانان عمار حسن وعبد الرحمن علقم والفنانة سناء موسى.

وقال عبد ربه "الجائزة ستصبح تقليدا سنويا دائما تمنح فيه للمبدعين في المجالات الثقافية المختلفة دون حصرها في الشعر فقط لأولئك الذين يمثلون قضية الإنسان والحرية والتقدم".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة