باراك يسعى لزعامة حزب العمل استعدادا للانتخابات   
الأحد 1425/9/25 هـ - الموافق 7/11/2004 م (آخر تحديث) الساعة 11:49 (مكة المكرمة)، 8:49 (غرينتش)
باراك اعتذر عن "الأخطاء" التي ارتكبها أثناء فترة رئاسته للحكومة
أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق إيهود باراك أنه سيخوض المنافسة على زعامة حزب العمل المعارض لرغبته في ترشيح نفسه لرئاسة الحكومة في الانتخابات القادمة.
 
وجاء ذلك الخميس، قبل وقت طويل من إجراء الانتخابات المقررة عام 2006, وفي الوقت الذي فقد فيه رئيس الوزراء الحالي أرييل شارون أغلبيته البرلمانية عندما اعترض أعضاء اليمين على خطته الخاصة بالانسحاب من قطاع غزة.
 
وقوبلت محاولة عودة باراك للمنافسة من جديد بموجة من الانتقادات من كبار مسؤولي الحزب مشيرين إلى "الأخطاء" التي ارتكبها أثناء فترة رئاسته للحكومة في الفترة من 1999-2001.

وقال باراك إنه يعترف بأخطائه وإنه يتصرف من خلال "الإحساس بالمسؤولية تجاه دولة إسرائيل".

وسيحدد حزب العمل نهاية الشهر الجاري موعدا لإجراء الانتخابات الداخلية داخل الحزب.
 
ومن جهته يأمل زعيم العمل الحالي شمعون بيريز أن ينافس شارون لرئاسة الحكومة المقبلة بالرغم من مساندته خطته لإخلاء غزة.
 
يذكر أن باراك قاد محاولة فاشلة لابرام اتفاقية سلام نهائية مع الفلسطينيين في قمة سلام الشرق الأوسط التي عقدت بالولايات المتحدة عام 2000 بحضور الزعيم الفلسطيني ياسرعرفات والرئيس الأميركي الأسبق بيل كلينتون.
 
وسقط باراك في الانتخابات التي جرت عام 2001 أمام منافسه شارون بعد عدة أشهر من اندلاع الانتفاضة عقب دخول شارون المسجد الاقصى. 


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة