اتهام لليابان بتعريض مواطنيها للإشعاع   
الثلاثاء 1432/9/11 هـ - الموافق 9/8/2011 م (آخر تحديث) الساعة 10:35 (مكة المكرمة)، 7:35 (غرينتش)

السكان عانوا من الزلزال والخطر النووي في اليابان (الجزيرة)

توصل تحقيق أجرته وكالة أسوشيتد برس إلى أن اليابان عرضت الآلاف من مواطنيها للخطر بسبب الفشل في استخدام تنبؤات الإشعاع في الأيام الأولى للأزمة النووية في هذا البلد.

وتوقعت تنبؤات الحكومة أن مدرسة ابتدائية تسمى "كارينو" ستكون في مسار السحابة الخارجة من محطة فوكوشيما النووية التي ضربتها أمواج تسونامي في مارس/آذارالماضي، لكن صناع القرار لم يعرفوا بذلك ولم يتم مسح المدرسة، بل إنها أصبحت مركز إجلاء مؤقت.

ومن غير الواضح عدد الأشخاص الذين تعرضوا للإشعاع أو ما إذا كانوا سيعانون من مشاكل صحية.

وتشير نفس المصادر إلى أن ما حدث في اليابان قد يعطي دروسا للبلدان الأخرى كي تستخدم نظم الإنذار.

وتعرضت محطة فوكوشيما النووية لأضرار بالغة أدت إلى أعطال في أجهزة تبريد مفاعلات محطة فوكوشيما (240 كلم شمال طوكيو) وحدوث تسرب إشعاعي بسبب الزلزال المدمر المصحوب بأمواج تسونامي يوم 11 مارس/آذار الماضي. وخلّف الزلزال أيضا دماراً هائلاً وفاق عدد القتلى 15 ألفا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة