مصرع تسعة جنود أميركيين وملاحقة القاعدة شمال العراق   
الخميس 2/1/1429 هـ - الموافق 10/1/2008 م (آخر تحديث) الساعة 7:17 (مكة المكرمة)، 4:17 (غرينتش)
جندي أميركي من اللواء 64 داخل عربة همفي أثناء دورية لملاحقة مسلحين (الفرنسية)
 
أعلن الجيش الأميركي في العراق أن تسعة من جنوده قتلوا وأصيب ستة آخرون في هجومين منفصلين بشمال العراق.
 
وذكر الجيش الأميركي في بيان له أن ستة من جنوده قتلوا وأصيب أربعة آخرون في انفجار بمنزل ملغم خلال تنفيذ عمليات عسكرية ضد القاعدة في ديالى شمال العاصمة بغداد أمس الأربعاء.
 
وفي بيان آخر أعلن أن ثلاثة من جنوده لقوا حتفهم متأثرين بجروح أصيبوا بها في هجوم خلال تنفيذ عمليات عسكرية بمحافظة صلاح الدين شمال بغداد أول أمس. وأضاف الجيش الأميركي أن جنديين أصيبا أيضا في الهجوم.
 
وبذلك ترتفع حصيلة الخسائر البشرية في صفوف القوات الأميركية العاملة بالعراق إلى 3921 قتيلا منذ الغزو الذي قادته واشنطن للإطاحة بالنظام السابق بقيادة الرئيس الراحل صدام حسين في مارس/آذار 2003.
 
نتائج العملية
وعن نتائج العمليات قال قائد القوات الأميركية في شمال العراق اللواء مايكل هرتلينغ إن ما بين 20 و30 مسلحا قتلوا منذ أمس في محافظات ديالي ونينوي وصلاح الدين والتأميم، بتلك العمليات التي شارك فيها 24 ألف جندي أميركي و50 ألف جندي عراقي و80 ألف شرطي عراقي.
 
وأضاف العسكري الأميركي أن هذه القوات لم تلق مقاومة كبيرة من قبل مقاتلي القاعدة في تلك المناطق ورجح أن يكون المسلحون قد علموا مسبقا بقرب إطلاق العملية المسماة "فانتوم فينيكس" فلاذوا بالفرار.
 
مايكل هرتلينغ (يسار) يتحدث للصحفيين حول عمليات شمال العراق (الفرنسية)
وقال هرتلينغ إنه خلال العمليات تم العثور على خمسة رؤوس مقطوعة على طريق في محافظة ديالى مع تحذيرات باللغة العربية مكتوبة بالدم على جباههم بأن جميع المتطوعين ضد القاعدة سيلقون المصير نفسه.
 
ويقول القادة العسكريون الأميركيون إن مقاتلي القاعدة في العراق أعادوا تنظيم صفوفهم في المحافظات الشمالية بعد فرارهم من محافظات أخرى كبغداد والأنبار بغرب البلاد.
 
وتزامنا مع تلك العمليات شهدت كركوك (مركز محافظة التأميم) اليوم عمليتين تفجيريتين ضد كنيستين أسفرتا عن إصابة ثلاثة أشخاص وإلحاق أضرار طفيفة بمبنيي الكنيستين.
 
أمير من القاعدة
وفي تطور ميداني آخر أعلن الجيش العراقي الأربعاء اعتقال أمير تنظيم القاعدة في قضاء سنجار غرب مدينة الموصل بشمال العراق رعد عواد عيسى المتورط في قتل عائلة مكونة من سبعة أشخاص في سنجار مؤخرا.
 
وقال بيان للفرقة الثالثة في الجيش العراقي إن "عملية اعتقال رعد عواد عيسى كانت على الحدود العراقية السورية في قرية برزان بناحية زمار شمال غرب الموصل بعد محاولته الهرب خارج العراق".
 
وأشار البيان إلى أن قوات الجيش ضبطت بحوزته وثائق مهمة تحتوي أسماء تنظيمات أخرى تعمل معه.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة