المعارضة الشيعية العراقية تبحث في إيران مستقبل العراق   
الخميس 1424/1/3 هـ - الموافق 6/3/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

محمد باقر الحكيم
أعلن مسؤول في المعارضة الشيعية أن فصائل المعارضة ستجتمع اليوم في العاصمة الإيرانية طهران لبحث دورها السياسي في العراق إذا ما أطيح بالرئيس صدام حسين.

وقال محسن الحكيم من المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق إن "نحو 250 مندوبا -من التنظيمات الشيعية في إيران والخارج- بحثوا الوضع السياسي في المستقبل". وأضاف أن الهدف من هذا الاجتماع هو تأكيد رغبة الشيعة العراقيين في قيام ديمقراطية بالعراق، والتأكيد على وحدة العراق في ظل تعددية سياسية.

وأوضح الحكيم أن المعارضين يبحثون سبل دعم الحقوق السياسية والاقتصادية والاجتماعية للشيعة في أي حكومة مستقبلية بالعراق، كما سيبحثون ما أسماه الدعاية المناوئة للشيعة.

وعبر الحكيم عن رفض التوجهات الأميركية الرامية إلى تنصيب حاكم عسكري على العراق في حال الإطاحة بنظام الرئيس صدام حسين. وأضاف أن من شأن تنصيب حاكم عسكري أميركي في العراق أن يقود إلى عدم الاستقرار.

وحضر الاجتماع أحمد الجلبي رئيس المؤتمر الوطني العراقي ومحمد باقر الحكيم رئيس المجلس الأعلى للثورة الإسلامية الذي يتخذ من طهران مقرا له. وكان من المقرر عقد هذا الاجتماع الذي نظمه مركز الدراسات الإستراتيجي الإيراني في فبراير/ شباط الماضي، لكنه تأجل حتى يمكن لبعض المشاركين حضور الاجتماع الذي عقدته جماعات المعارضة العراقية في شمال العراق الأسبوع الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة