تحقيقات أميركية مع متهمي القاعدة في المغرب   
السبت 1423/4/5 هـ - الموافق 15/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أبرزت الصحف العربية اللندنية اليوم التحقيقات الأميركية مع السعوديين المعتقلين في المغرب بشبهة الانتماء لتنظيم القاعدة والتخطيط لهجمات جديدة. كما تناولت ترتيب البيت الفلسطيني أمنيا بالإضافة إلى الحملة الإسرائيلية على سوريا والأزمة الأفغانية.


تفجير كراتشي يدل على قدرة القاعدة على تنشيط خلاياها من خلال شبكة عملياتية لم تتأثر بالضربات الأميركية

القدس العربي

تحقيقات أميركية
ذكرت صحيفة القدس العربي أن وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون" أوفدت مجموعة من ضباط الاستخبارات إلى المغرب للمشاركة في استجواب السعوديين الثلاثة والمرأة المغربية الذين تم اعتقالهم بشبهة انتمائهم للقاعدة, ويحتمل أيضا أن تكون الولايات المتحدة قد طلبت أيضا نقلهم إلى قاعدة غوانتانامو.

وأوضحت صحيفة الحياة اللندنية أن التحقيقات الأولية التي أجريت في الدار البيضاء مع المعتقلين, دلت على وجود شبكة أكبر كانت ستتولى التخطيط لهجمات إرهابية وتنفيذها.

من جهة أخرى نقلت القدس العربي عن مسؤولين أميركيين أنهم لا يملكون دليلا واضحا على الجهة التي تقف وراء الهجوم على القنصلية الأميركية في كراتشي، إلا أنهم اتهموا جماعات باكستانية مناصرة لأسامة بن لادن بتدبيره.

وتشير الصحيفة إلى أن تدبير الهجوم للترحيب بزيارة رمسفيلد إلى باكستان يدل على قدرة القاعدة على تنشيط خلاياها من خلال شبكة عملياتية لم تتأثر بالضربات الأميركية.

وفي الشأن الفلسطيني أشارت القدس العربي إلى تشكيل وزير الداخلية الفلسطيني عبد الرزاق اليحيى لجنة خاصة من الخبراء لمتابعة هيكلة الأجهزة الأمنيةالفلسطينية, مؤكدا أنه سيكون لمحمد دحلان وجبريل الرجوب وضعهما الخاص في أي تشكيلة من التشكيلات وبما يليق بهما من احترام وتقدير. وأشار اليحيى إلى أن موضوع التصادم بين الأجهزة الأمنية وتضارب مهامها انتهى وسنضع لكل جهاز مهامه بشكل واضح ودقيق.

سوريا ومجلس الأمن
واعتبرت صحيفة الحياة أن الحملة الأميركية الإسرائيلية على عضوية سوريا ورئاستها لمجلس الأمن هذا الشهر قد غلبت على مداولات المجلس في شأن التطورات على الساحة الفلسطينية, مشيرة إلى ما قاله المندوب السوري ميخائيل وهبة من أن الرئاسة السورية للمجلس تترفع عن الانزلاق إلى هذا المستوى الهابط من الدبلوماسية.

كما كشفت مصادر دبلوماسية للصحيفة أن زيارة الرئيس التركي أحمد نجدت سيزر لطهران الاثنين المقبل تتزامن مع مساع تبذلها أنقرة لتنسيق جهودها مع إيران وسوريا ضد أي سيناريو لإقامة دولة كردية في شمال العراق.


من الخطأ الاعتقاد بإمكانية الإصلاح السياسي في أفغانستان في ظل الأزمة الاقتصادية والاجتماعية الخانقة التي تعصف بالبلاد

الشرق الأوسط

الأزمة الأفغانية
اعتبر أحد الكتاب في صحيفة الشرق الأوسط أن من الخطأ الاعتقاد بإمكانية الإصلاح السياسي في أفغانستان في ظل الأزمة الاقتصادية والاجتماعية الخانقة التي تعصف بالبلاد.

ويشير الكاتب إلى أن أفغانستان تعاني من مشكلات حقيقية, فهناك نسبة مرتفعة للأمية بكل المقاييس الدولية, وهناك فكر عشائري وقبلي ومناطقي وطائفي لن يعالجه تقسيم الكعكة السياسية الأفغانية بين عشائر وطوائف بل يعالجه برنامج للتنمية والتعليم وتحسين ظروف معيشة البشر, ووجود دولة مركزية تشكل مرجعية قانونية لفئات المجتمع.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة