ثوار اليمن يحيون "جمعة الشرعية"   
الجمعة 1432/7/17 هـ - الموافق 17/6/2011 م (آخر تحديث) الساعة 13:50 (مكة المكرمة)، 10:50 (غرينتش)

شباب الثورة اليمنية طالبوا بإعلان مجلس رئاسة انتقالي (الفرنسية-أرشيف)

قالت اللجنة التحضيرية لمجلس شباب الثورة الشعبية باليمن إنها تستكمل مشاوراتها النهائية مع قوى الثورة الشبابية وبقية الأطراف السياسية للإعلان عن مجلس الرئاسة الانتقالي فيما احتشد الآلاف من أنصار التغيير في تعز اليوم فيما سمي "جمعة الشرعية الثورية" إعلاء لشرعية الثورة.

في هذه الأثناء، لا يزال الانفلات الأمني السمة الطاغية على عدد من مناطق اليمن حيث قتل خمسة أشخاص وأصيب آخرون بجروح في اشتباكات بمدينة الحوطة بمحافظة لحج فيما تستمر المواجهات في مدينة تعز، بين القوات الموالية للرئيس علي عبد الله صالح ومسلحين من أنصار الثورة.

وقال بيان اللجنة التحضيرية لمجلس شباب الثورة إن اللجنة قامت بمشاورات عدة مع الأطراف السياسية والاجتماعية في الداخل والخارج على خلفية مطالبات ساحات الحرية وميادين التغيير بالانتقال إلى المرحلة الانتقالية وفقا للشرعية الثورية.

وأضافت اللجنة أنها توصلت إلى التوافق بشأن عدد من الأسماء الوطنية والتي ستحظى بمساندتها في حال الإعلان عن المجلس الانتقالي.

كما أفادت بأنها بصدد استكمال مشاوراتها النهائية مع قوى الثورة الشبابية وبقية الأطراف السياسية والوطنية في الداخل والخارج للإعلان عن مجلس الرئاسة الانتقالي.

وضمن هذا الإطار، طلب شباب الثورة من نائب الرئيس عبد ربه منصور هادي، تحديد موقفه من المجلس الانتقالي المؤقت المنتظر إعلانه قريبا، واقترحوا عليه خلال اجتماعهم به أن يكون أحد أعضاء المجلس.

وقد رفض همدان الحقب أحد شباب الثورة اليمنية في مقابلة مع الجزيرة من صنعاء طلب عبد ربه منصور -وهوالقائم بأعمال الرئيس- مهلة لمدة أسبوعين بهدف إجراء تغيير جذري.

وقال الحقب إن منصور أوضح أنه يواجه ضغوطا يَعتقد شباب الثورة أنها من قبل أبناء الرئيس اليمني, ومن سماهم بعض "النافذين" في النظام الذين يتولون حاليا إدارة شؤون البلاد الأمنية.

فيكتوريا نولاند: نحن متحسمون لكون نائب الرئيس هادي قد بدأ يمد اليد للمعارضة وبدأ حوارا" معها
واشنطن تشيد
علاقة بالموضوع، أشادت الولايات المتحدة أمس باللقاء الذي جرى بين ممثلين عن شباب الثورة ونائب الرئيس، ووصفته بأنه أمر "مشجع".

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية فيكتوريا نولاند "نحن متحسمون لكون نائب الرئيس هادي قد بدأ يمد اليد للمعارضة وبدأ حوارا معها".

وأضافت "كما تعلمون نعتقد أنه لا يجوز إضاعة الوقت في تحديد المستقبل الديمقراطي الذي يستحقه اليمن".

في سياق متصل، دعت اللجنة كافة الثوار إلى تصعيد فعلهم الثوري والاحتشاد في الجمعة اليوم لإعلاء الشرعية الثورية، وقد تجمع الآلاف في تعز بهذه المناسبة.

كما دعت جميع قوى الثورة الشبابية الشعبية إلى مواصلة الفعل الثوري السلمي في كافة المحافظات يوميا للتأكيد على مطلب الثوار بالمجلس الانتقالي والمطالبة برحيل وإسقاط ما تبقى من فلول النظام.

مواجهات بالحوطة
أما على صعيد التطورات الميدانية، فقد قالت مصادر محلية إن خمسة أشخاص لقوا مصرعهم وأصيب آخرون بجروح في اشتباكات عنيفة شهدتها مدينة الحوطة عاصمة محافظة لحج جنوبي البلاد.

ووقعت الاشتباكات بين الجيش اليمني ومسلحين قدموا من محافظة أبين وهاجموا مقر الشرطة والبنك المركزي والبريد في المحافظة.

تعز شهدت مواجهات عنيفة بين قوات صالح وأنصار الثورة (الجزيرة-أرشيف)

وأكدت المصادر أن بعض المسلحين فروا من المدينة وعادوا باتجاه أبين، بينما لا يزال بعضهم يتمركز داخل المدينة. وأوضحت المصادر أن الاشتباكات بدأت منذ الساعة الثانية فجر اليوم، واستمرت حتى الخامسة صباحا.

اشتباكات بتعز
بدوره، نقل مراسل الجزيرة حمدي البكاري وقوع اشتباكات عنيفة فجر اليوم بين القوات الموالية لعلي عبد الله صالح ومسلحين من أنصار الثورة في مدينة تعز.

وأوضح المراسل أن الاشتباكات متواصلة بين القوات الموالية للرئيس والمسلحين من أنصار الثورة بتعز، مشيرا إلى سماع أصوات قذائف مدفعية ودبابات.

وقال إن هذه الاشتباكات تهدف إلى تخويف المواطنين ومنعهم من الخروج إلى المظاهرات عقب أداء صلاة الجمعة في ساحة الحرية لأول مرة منذ اقتحام الساحة من قبل القوات الموالية لصالح منذ عدة أسابيع.

ونظم شباب الثورة بتعز أمس الخميس مسيرة حاشدة للتعبير عن رفضهم لأي محاولات إقليمية أو دولية لإجهاض الثورة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة