أشعار عفيفي بالقاهرة بعد تغييب   
الأربعاء 1432/4/5 هـ - الموافق 9/3/2011 م (آخر تحديث) الساعة 16:58 (مكة المكرمة)، 13:58 (غرينتش)

الشاعر محمد عفيفي مطر (الجزيرة- أرشيف)
بعد سنوات طويلة من تجاهل المؤسسة الثقافية المصرية له، أصدرت هيئة قصور الثقافة أربعة مجلدات للشاعر المصري الراحل محمد عفيفي مطر.

وشكل مطر رمزا للمثقف الملتزم بقضايا الأمّة، ووصفه كثير من المثقفين العرب بأنه مثال يحترم في الجرأة والصدق والتواضع والكلمة المسؤولة.

ويعتبر مطر من أبرز شعراء جيل الستينيات في مصر، وتنوعت مجالات عطائه بين المقالات النقدية وقصص الأطفال وترجمة الشعر.

وكان مطر قد ارتحل إلى العراق في نهاية سبعينيات القرن الماضي نتيجة لعدم رضاه عن سياسة الرئيس المصري الراحل أنور السادات وتوقيعه اتفاقية سلام مع إسرائيل عام 1979.

وفي عام 1991 اعتقل مطر نتيجة معارضته السياسة المصرية في موقفها من الحرب على العراق في يناير/كانون الثاني 1991 التي استهدفت إخراج الجيش العراقي من الكويت.

وسجل مطر تجربة الاعتقال في عدة قصائد أشهرها "هلاوس ليلة ظمأ" وأثمرت تلك التجربة ديوانه "احتفاليات المومياء المتوحشة" 1992.

وفاز الشاعر الراحل بجائزة سلطان العويس عام 1999، ومن أبرز دواوينه التي تضمنتها المجلدات الأربعة ديوان "الجوع والقمر" الذي صدر في سوريا عام 1972، و"يتحدث الطمي" و"رباعية الفرح" و"احتفالية المومياء المتوحشة".

كما صدر له "أنت واحدها وهي أعضاؤك انتثرت"، و"كتاب الأرض والدم" و"فاصلة إيقاعات النمل" وغيرها من الدواوين الكثيرة التي أصدرها طوال مسيرته الإبداعية.

وتوفي الشاعر مطر يوم 28 يونيو/حزيران 2010 بعدما شكلت أعماله علامة أساسية في التجربة الشعرية المصرية والعربية الحديثة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة