معرض فني بالقدس يعكس معاناة المرأة الفلسطينية   
السبت 1428/2/28 هـ - الموافق 17/3/2007 م (آخر تحديث) الساعة 17:17 (مكة المكرمة)، 14:17 (غرينتش)

الفنانات الفلسطينية أردن تجسيد طبيعة حياتهن بالأعمال الفنية (الجزيرة نت)

منى جبران-القدس

نظمت نسوة فلسطينيات في القدس مؤخرا معرضا فنيا يضم عددا كبيرا من أعمال الفنانات الفلسطينيات من مختلف المحافظات والمدن الفلسطينية. ويركز المعرض على إظهار وتجسيد التحديات التي تواجه المرأة الفلسطينية من خلال اللوحات التي قدمتها كل واحدة منهن.

ويهدف المعرض إلى تصوير معاناة وهموم وأماني وآلام المرأة الفلسطينية، وسعيها للعيش بسلام وأمن واستقرار وحرية.

من جانبها أوضحت مديرة جمعية حوش الفن الفلسطيني بالقدس روان شرف أن المعرض استضاف فلسطينيات يعملن في مهن وأشغال متنوعة، لإظهار مشاركة الفلسطينية في شتى مجالات الحياة، وبالتالي دورها في رسم الوجه الحضاري والثقافي للشعب الفلسطيني.

وبدورها أشارت منسقة المعرض رولا خوري إلى أهمية تجاوب النساء الفلسطينيات والفنانات مع المعرض، مشددة على الحاجة الماسة إلى المعرض وخاصة في ظل الأوضاع الصعبة التي فرضها الاحتلال والتي قسمت الأراضي الفلسطينية.

إحدى لوحات المعرض (الجزيرة نت)
فنانات ولوحات
الفنانة منى حاطوم إحدى المشاركات في المعرض حاولت أن تصور معاناتها الشخصية بعد حرب وحصار بيروت عام 1982.

أما الفنانة منار الزعبي فقد حاولت عبر لوحاتها إبراز أهمية التضامن والتعاون بين الذكر والأنثى، من خلال مشاهدة عرض مصور بالفيديو يجسد الإحساس بإنسانية المرأة ورمزية الأنثى.

أما الفنانة مها الداية فسعت من خلال مشاركتها الفنية لعكس هموم المرأة الفلسطينية في قطاع غزة، وإبراز حلمها بالعيش بسلام وحرية.

واختارت الفنانة ماري توما المقيمة في الولايات المتحدة أن تكون مشاركتها في المعرض عبر إظهار موهبتها في تصميم الملابس والفساتين النسائية التي تظهر دور المرأة الفلسطينية داخل المجتمع.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة