المكتبات تسعى لإعارة الكتب الرقمية   
السبت 14/11/1433 هـ - الموافق 29/9/2012 م (آخر تحديث) الساعة 15:10 (مكة المكرمة)، 12:10 (غرينتش)
إحلال استعارة الكتاب الإلكتروني بدل الورقي في المكتبات العامة أثار حفيظة دور النشر (الأوروبية)

أعلن وزير الثقافة البريطاني أيد فَيزي أن الحكومة تنظر في إقرار ما يعرف بإعارة الكتب الإلكترونية في المكتبات، الأمر الذي أثار حفيظة العاملين في صناعة النشر الذين يرون في الخطة آثارا سلبية على صناعتهم.

وتعتزم الحكومة البريطانية دراسة القضية من كافة جوانبها مستعينة بناشرين وكتّاب وشركات تسويق الكتاب وشركات البرامج الإلكترونية المستخدمة في قراءة الكتب الإلكترونية. وستتناول الدراسة فوائد التحول نحو الكتاب الإلكتروني في المكتبات العامة والطلب على الخدمة، وآثارها ونتائجها المحتملة على الناشرين وغيرهم.

وقال فَيزي "إن إعارة الكتاب الإلكتروني لا تزال في بداياتها ولكنها في نمو مستمر، وكما غيّر القارئ الإلكتروني طريقة تعاطي الناس مع الكتاب، قد تكون الإعارة الإلكترونية السبيل لتغيير طريقة استخدام الناس للمكتبات. إن تحركنا في الوقت الحاضر سيساعد في التأثير على نمو ممارسة إعارة الكتب الإلكترونية لضمان منفعة المكتبات والكتّاب والجمهور".

ويحجم الناشرون في الوقت الحاضر عن السماح لكتبهم بالدخول في الاستعارة الإلكترونية، خاصة في ظل عدم وجود نظام يضمن لهم الانتفاع ماديا من استخدام كتبهم إلكترونيا.

الناشرون يدعمون مفهوم استعارة الكتب إلكترونيا، ولكن يجب حلّ مجموعة متشابكة من المشاكل التقنية والتشغيلية والمالية وتحديات أخرى قبل أن يصبح هذا المفهوم حقيقة

وفي الولايات المتحدة، دخلت المكتبات ودور النشر في معركة شرسة، حيث ترغب المكتبات في فتح الباب على مصراعيه للإعارة الإلكترونية التي من المتوقع أن تلقى رواجا كبيرا، بينما تحجم دور النشر -كما هو الحال في بريطانيا- عن الولوج إلى هذا المضمار لما تراه من خطر محدق يترصد عائداتها المادية.

ودخل كل من رابطة المكتبات ورابطة دور النشر الأميركية في حرب كلامية حيث قال اتحاد المكتبات على لسان رئيسته ماورين سولفيان "لا يسعنا الانتظار بهذه السلبية بينما ينكر بعض الناشرين علينا حقنا في الولوج إلى إرثنا الثقافي".

وردّ اتحاد دور النشر ببيان قال فيه "إن الناشرين يدعمون مفهوم استعارة الكتب إلكترونيا، ولكن يجب حلّ مجموعة متشابكة من المشاكل التقنية والتشغيلية والمالية وتحديات أخرى قبل أن يصبح هذا المفهوم حقيقة".

واقترح النائب البريطاني جستن توملينسون تخصيص رسم صغير من ريع إعارة الكتب الإلكترونية ليتم اقتسامه بين دار النشر والمكتبة التي تقوم بالإعارة.

أما وزير الثقافة في حكومة الظل البريطانية دان جارفس فقد وصف الدراسة التي تقوم بها الحكومة البريطانية لإعارة الكتب إلكترونيا بأنها "خطوة مرحب بها في الاتجاه الصحيح"، ولكنه نبّه في الوقت ذاته إلى أن المفهوم بهيئته الحالية "بعيد كل البعد عن التوصل إلى نظرة إستراتيجية، وهو أمر مُلِح للحكومة والمكتبات التي تواجه خطر الإغلاق في كافة أنحاء البلاد".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة