أميركا تنوي إنشاء فرق اغتيال ضد المقاتلين بالعراق   
الاثنين 29/11/1425 هـ - الموافق 10/1/2005 م (آخر تحديث) الساعة 10:22 (مكة المكرمة)، 7:22 (غرينتش)

"
من بين المقترحات إرسال فرق من القوات الخاصة الأميركية للمشورة والدعم وربما لتدريب فرق عراقية من مقاتلي البشمرغة الأكراد ورجال المليشيات الشيعية لاستهداف المقاتلين السنة والمتعاطفين معهم
"
نيوزويك
قالت مجلة نيوزويك إن وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) تبحث في أمر تشكيل فرق اغتيالات من القوات الخاصة لاستهداف قادة المقاتلين في العراق في إستراتيجية جديدة تقوم على أساليب استخدمت ضد المقاتلين اليساريين في أميركا الوسطى قبل 20 عاما.

ونقلت المجلة عن عسكريين على اطلاع بهذه المناقشات أن من بين المقترحات إرسال فرق من القوات الخاصة الأميركية للمشورة والدعم وربما لتدريب فرق عراقية من مقاتلي البشمرغة الأكراد ورجال المليشيات الشيعية لاستهداف المقاتلين السنة والمتعاطفين معهم.

وأضافت المجلة في موقعها على الإنترنت أن هذه الفرق ربما تعمل عبر الحدود في سوريا ولكنها أضافت أنه من غير الواضح ما إذا كانت ستغتال القادة أم تشارك في عمليات خطف.

وقالت إن الخطة يطلق عليها اسم "خيار السلفادور" نسبة إلى إستراتيجية وضعت خلال حرب إدارة الرئيس الراحل رونالد ريغان ضد تمرد المقاتلين اليساريين في السلفادور في أوائل الثمانينات.

وعند مواجهتها حربا خاسرة ضد المتمردين السلفادوريين قامت الحكومة الأميركية بتمويل أو دعم قوى "وطنية" لتعقب واغتيال قادة المقاتلين والمتعاطفين معهم.

وقال ضابط كبير لم يذكر اسمه للمجلة إن "الأمر الذي يوافق عليه الجميع هو أننا لا يمكن أن نستمر على ما نحن عليه.. علينا أن نجد طريقة للقيام بالهجوم ضد المتمردين.. الآن نلعب دور الدفاع ونخسر".

وأوضحت المجلة أن مصادر البنتاغون شددت على أنه لم يتم اتخاذ قرار بإطلاق تلك الفرق الخاصة، ولم يكن لدى وزارة الدفاع تعليق على مقال نيوزويك.

ووسط قلق بشأن تمرد جريء ومتصاعد يقوم البنتاغون بإرسال الجنرال المتقاعد جاري لاك إلى العراق هذا الأسبوع لتقييم العمليات العسكرية برمتها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة